إن جماعة العدل والإحسان، وهي تتابع بكل ألم وأسى الإرهاب الصهيوني المتوالي على شعبنا الفلسطيني الأعزل، وخاصة الغارة الجوية الوحشية الأخيرة التي استهدفت حيا سكنيا آهلا بالسكان المدنيين الأبرياء، في وقت متأخر من الليل، والتي ذهب ضحيتها عشرات من الشهداء، ضمنهم الشهيد الشيخ صلاح شحاتة قائد كتائب القسام وعائلته، وما يزيد عن 150 جريحا أغلبهم من الأطفال والنساء تعلن ما يلي:

1. تتقدم بتعازيها الحارة إلى حركة حماس خاصة وإلى كافة شعبنا الفلسطيني المجاهد، وتسأل الله أن يتغمد الشهيد شحاتة وكافة الشهداء برحمته وأن يرزق أهله الصبر والسلوان.

2. تدعو الشعب المغربي وكافة أبناء الأمة العربية والإسلامية إلى التعبير عن تضامنهم المعهود مع أهلهم في فلسطين بكل أشكال التضامن المادي والسياسي والمعنوي.

3. تدعو كافة القوى الوطنية إلى التنسيق في تجديد مظاهر التضامن مع الشعب الفلسطيني.

4. تندد بالتخاذل العربي المفضوح، والدعم الأمريكي السخي للإرهاب الصهيوني، وتدعو المنتظم الدولي لتحمل مسؤولياته في حماية الشعب الفلسطيني الأعزل.

5. تعلن أن الغارة الأخيرة دليل جديد على عدم جدوى خيار التسوية، وعلى ضرورة تعبئة كافة قوى الأمة وراء خيار المقاومة والجهاد. وأن هذه الغارة بما استعمل فيها من أسلحة وطبيعة المكان المستهدف هي إعلان عن دخول البغي الصهيوني في مرحلة جديدة من الإرهاب، مما يتطلب تعاملا جديدا ومواجهة شاملة جديدة تتعبأ فيها كل قوى الأمة وراء خيار المقاومة ومواجهة التطبيع بكل مظاهره ورموزه.

حرر بالرباط بتاريخ 12 جمادى الأولى 1423الموافق لـ23 يوليوز 2002