“نحن نتأسف لما حدث ونتمنى ألا تسير الأمور على ما سارت عليه الآن، خصوصا وأن عنصر الجوار الذي يربط الرباط ومدريد يفرض على البلدين نوعا من العلاقات يسودها الاحترام والتعاون وجد متطورة تسير على عكس ما هي عليه الآن خاصة وأن بين البلدين مصالح متعددة ومشتركة، وأن أي مزيد من تأزيم للعلاقة سيكون له تأثير سلبي واضح على البلدين”.

إن الأمر لا يصل إلى مستوى الحرب ولا النزاع المسلح خصوصا وأن المغرب له مشاكل أخرى مع جارته الجزائر، فليس من مصلحته أن يدخل في حرب أو نزاع مسلح متعدد الجوانب.

أما تشكيل خلية أزمة في الحكومة المغربية فذاك عكس اضطراب الدبلوماسية المغربية التي ظهرت دون المستوى في تدبيرها لما يعيشه المغرب من أحداث وهي نتاج سياسة عامة ينهجها المغرب، إذن هناك فشل على مستوى السياسة الخارجية.

وبالنسبة لنا في العدل والإحسان نقول أن كون المغرب يعيش أزمة مركبة فإن الفشل يعم جميع الميادين الاجتماعية والاقتصادية والقضايا الخارجية.. ولا زلنا نقول إنه لابد من وقفة جريئة للبحث عن حلول حقيقية، وخارج هذا فإننا سنظل نجتر الماضي.