نحن الهيئات الإسلامية الموقعة على هذا البيان، بعد تدارسنا لما يُنتظر من حضور وفد من حزب العمل الإسرائيلي إلى المغرب للمشاركة في مؤتمر الأممية الاشتراكية الذي سينعقد بالدار البيضاء يومي31 ماي وفاتح يونيو2002، ونظرا لفظاعة الجرائم التي ارتكبها هذا الحزب الصهيوني، وما يزال، في حق الشعب الفلسطيني الذي لم تجف بعد دماؤه الزكية التي سالت في جنين ونابلس وبيت لحم وسائر أرض فلسطين، نعلن ما يلي:

1. استنكارنا وإدانتنا للسماح بحضور هذا الوفد الذي يضم كبار المجرمين الإرهابيين في حكومة العدو الصهيوني.

2. استنكارنا وإدانتنا لجميع السياسات الرسمية التي ترمي، بشكل من الأشكال، إلى التطبيع مع العدو الصهيوني والترحيب برموزه في بلادنا على حساب دماء الشهداء وقيم المقاومة الفلسطينية.

3. دعوتَنا للجهات التي قررت استدعاء هؤلاء الإرهابيين القتلة بالرجوع إلى الصواب وعدم التمادي في هذا الخطأ الشنيع في حق النضال الفلسطيني، وفي حق المغاربة أجمعين الذين أجمعوا في مسيرة 07 أبريل أنه: لا للتطبيع والاستسلام، ونعم للمقاومة والاستشهاد.

4. دعوتَنا، بهذه المناسبة، عموم الشعب المغربي، بكل قواه الحية، إلى الاستمرار في التعبير عن موقفه الثابت المناهض لكل أشكال التطبيع مع العدو الإسرائيلي، وعن رفضه وإدانته لحضور الصهاينة ببلادنا مهما كانت مبررات هذا الحضور.

5. عزمَنا على تنظيم وقفة سلمية احتجاجية أمام مكان انعقاد المؤتمر يوم الجمعة 31 ماي 2002.

الهيئات الموقعة على البيان:

جماعة العدل والإحسان: فتح الله أرسلان

حركة التوحيد والإصلاح: أحمد الريسوني

الحركة من أجل الأمة: محمد المرواني

البديل الحضاري: مصطفى المعتصم

نادي الفكر الإسلامي: أحمد فيزيقي