دعت الكتابة المحلية لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية المكونات السياسية والحقوقية والنقابية المحلية لعقد اجتماع تحضيري للاتفاق على صيغ تضامنية مساندة للشعب الفلسطيني, وقد أسفر الإجتماع المنعقد بتاريخ

02/04/2002 عن صياغة بيان تضامني مع انتفاضة الشعب الفلسطيني موقع من طرف ممثلي الهيـآت الحاضرة .

وتم الاتفاق بإجماع على إرجاء التهييئ للأشكال التضامنية الأخرى بما فيها المسيرة والمهرجان الخطابي… لما بعد المسيرة الوطنية (المقررة يوم07/04/2002) في لقاء تستدعى له كافة المكونات السياسية والنقابية والحقوقية …

لكن يفاجأ الرأي العام المحلي ومعه مكونات اللجنة المحلية لمساندة الشعب الفلسطيني بمبادرة انفرادية لحزب الاتحاد الاشتراكي ومعه (الكونفدرالية الديموقراطية للشغل) يدعوان فيها ساكنة المدينة للمشاركة في “برنامج تضامني” و ذلك يوم الجمعة 05/04/2002 .

وإذ نؤكد في إطار اللجنة المحلية لمساندة الشعب الفلسطيني بتارودانت تضامننا المطلق مع انتفاضة الأقصى فإننا نعلن للرأي العام الوطني والمحلي ما يلي:

1. تشـبثنـا والتزامنا بما اتفقنا عليه لنصرة القضية الفلسطينية .

2. تنديدنا بهذا السلوك الانفرادي الذي أقدم عليه حزب الاتحاد الاشتراكي والكونفدرالية الديموقراطية للشغل..

3. اعتبارنا هذه المبادرة مزايدة سياسية ودعاية انتخابية سابقة لأوانها.

4. رفضنا القاطع للمتاجرة السياسية بآلام ومآسي الشعب الفلسطيني، وتوظيفها لأغراض انتخابية ضيقة.

5. شجبنا لسلوك رئيس المجلس البلدي في استغلال سلطته وبعض أعوان البلدية لإجبار التجار على إغلاق محلاتهم..

6. تجديد دعوتنا كل ساكنة تارودانت للمشاركة في إنجاح البرنامج التضامني الذي سطرته اللجنة المحلية لمساندة الشعب الفلسطيني .

المجد و الخلود لشهداء انتفاضة الأقصى

الخزي والعار للصهاينة المعتدين

الهـيئـات المـوقـعـة:

حزب الاستقلال

حزب العدالة والتنمية

جماعة العدل والإحسان

الدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان

حركة التوحيد والإصلاح

جبهة القوى الاشتراكية

الاتحاد العام للشغالين بالمغرب

العصبة المغربية لحقوق الإنسان