احتجاجا على تصاعد الهجمة الصهيونية ضد الشعب الفلسطيني الأعزل، وتضامنا مع انتفاضة الأقصى المباركة وهي تشق طريقها نحو النصر والتحرير بمزيد من قوافل الشهداء والمحتجزين والجرحى والتدمير الهمجي للبنية التحتية، وبدعم مكشوف وسخي من قوى الاستكبار العالمي وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية راعية الإرهاب الصهيوني، وفي ظل تخاذل مفضوح لحكامنا وتماديهم في قمع شعوبهم عن التعبير عن تضامنها مع أشقائها في أرض الإسراء والمعراج، بناء على ما سبق، فإن الهيئات التالية:

* حركة التوحيد والإصلاح

* جماعة العدل والإحسان

* حزب العدالة والتنمية

* الدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان

عزمت على تنظيم وقفة احتجاجية سلمية بمدينة أولاد تايمة يوم الجمعة 15/03/2002 ، وتقدم بعض أعضائها بتصريح إلى السلطات المحلية في هذا الشأن يومه الأربعاء 13/03/2002 حسب ما ينص عليه ظهير الحريات العامة. إلا أنها فوجئت بمنع كتابي لهذا النشاط موقع من السيد باشا المدينة بدعوى التخوف من الإخلال بالأمن العام.

وبهذه المناسبة، نعلن للرأي العام المحلي والوطني والدولي ما يلي:

1- تنديدنا بهذا المنع الأخرق لحقنا في التعبير عن الحد الأدنى من التضامن مع إخواننا بفلسطين المجاهدة، وبالمنع الذي قوبلت به كل المبادرات التضامنية لشعبنا الأبي مع الانتفاضة الباسلة.

2- تعبيرنا عن التضامن المطلق مع انتفاضة الأقصى المباركة ومع القوى الإسلامية والوطنية التي تؤِطرها وعلى رأسها حماس والجهاد الإسلامي وفتح والجبهة الشعبية.

3- استنكارنا الشديد لقبول الحكومة المغربية بمشاركة وفد من برلمان الكيان الصهيوني في مؤتمر الاتحاد الدولي للبرلمانات المزمع تنظيمه بمراكش في الأسبوع المقبل، والذي يمثل استفزازاُ خطيراُ لمشاعر المواطنين وإصراراُ على المضي في سياسة التطبيع، وطعنا في ظهر الشعب الفلسطيني المجاهد.

4- تمسكنا بحقنا في التعبير عن التضامن مع الشعب الفلسطيني بكل الأشكال التي يخولها لنا الشرع والقانون

5- شكرنا وتقديرنا لساكنة أولاد تايمة على ما أبدته من استعداد للمشاركة في الوقفة الموءودة، وفي كل الأشكال التضامنية مع الانتفاضة المجيدة.

عن الهيئات التالية:

حركة التوحيد والإصلاح

جماعة العدل والإحسان

حزب العدالة والتنمية

الدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان