بسم الله الرحمان الرحيم والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد إمام المتقين وقائد الغر المحجلين وعلى آله وصحبه ومن دعا بدعوته واستن بسنته إلى يوم الدين.

أما بعد فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أيها الاخوة والأخوات:

يا أبناء المغرب الشقيق يا أبناء المغرب الإسلامي وأنتم تسيرون اليوم في هذه المسيرة الحاشدة. توفرون بموقفكم الطيب الدعم لشعب فلسطين, شعب الإسراء والمعراج, شعب القدس.

أيها الاخوة والأخوات:

نحن اليوم نشكركم جميعا ونقدم تحياتنا لكم جميعا .

نشكر جماعة العدل والإحسان بقيادة الشيخ المبارك عبد السلام ياسين وحركة التوحيد والإصلاح بزعامة الأخ أحمد الريسوني وحزب العدالة والتنمية وكل الحركات الإسلامية في المغرب الشقيق.

تحياتنا لشعب المغرب المجاهد المسلم الذي أثبت على مدار التاريخ أن الإسلام فوق كل شيء-إن شاء الله تعالى-.

أيها الاخوة والأخوات:

نقدم لكم التحية العطرة من أرض الإسراء والمعراج , من الأقصى, من القدس، من غزة، من الخليل، من شعبنا الفلسطيني المغلوب على أمره، من شعبنا الفلسطيني في الشتات في لبنان والأردن وفي كل البلاد.تحية لكم من حركة المقاومة الإسلامية “حماس”التي أخذت على عاتقها خيار المقاومة لهذا العدو المتكبر المتسلط الذي اخذ بالقهر أرضنا وشرد شعبنا.

تحية لكم من حماس التي تناصرون جهادها وتناصرون شعبها الذي وضع خطوطا حمراء من أجل الأقصى ومن اجل القدس ومن اجل فلسطين بأنها ليست للمنح وليست للمبادلة وليست للبيع وأننا أعلنا الجهاد والاستشهاد فهذا خيار حركتنا وهي طليعة الأمة الإسلامية في مقاومة هذا العدو الغاشم انه خيار الجهاد والاستشهاد إن القدس تناديكم إن الأقصى يناديكم إن أطفال الحجارة في فلسطين ينادونكم أن تقفوا في جانبهم, تدعمونا سياسيا ومعنويا وأدبيا واقتصاديا ليتمكنوا من مقاومة هذا العدو.

أيها الاخوة والأخوات :

إن حماس رفضت مسار أوسلو, رفضت اتفاقيته وما تبعه من اتفاقيات لأنها لا تلبي مطالب شعبنا لأنها ظالمة لأنها تنازلت للصهاينة عن أرض فلسطين ولم تعطنا إلا القليل من أرضنا وترابنا ونحن نقول لهم : سقط خيار أوسلو وسقطت كل المحادثات ولم يبق إلا الخيار الأوحد انه خيار الجهاد وخيار المقاومة والاستشهاد.

أيها الاخوة والأخوات :

نحن نعتز بكم فأنتم البعد الإسلامي لهذا الجهاد الذي يقوم به شعبنا الفلسطيني بكافة فئاته: شيوخا ونساءا وأطفالا انهم يضربون المثل لكل العالم في الشهادة.

انهم لا يخافون الموت ويطلبون الشهادة من أجل الأقصى من أجل القدس،قبلة المسلمين الأولى.

أيها الاخوة والإخوان :

ندعوكم إلى قطع كل علاقاتكم مع هذا العدو الغاشم ندعوكم إلى وقف كل تطبيع مع هذا العدو الشرس.

ندعو أمتنا الإسلامية إلى أن تقف بجانب جهادنا وتضحياتنا لأننا إنما ندافع عن أرض فلسطين وهي وقف إسلامي لكل المسلمين.

وهي تمس كل مشاعر الأمة وهذا الذي فجر انتفاضة الأقصى حينما أقدم ذلك المجرم شارون الذي انتهك حرمات الأقصى واقتحمها بالقوة تحت ظلال السلاح والجيش الإسرائيلي ليتحدى الأمة الإسلامية والمذابح التي قام بها الجيش الصهيوني في الأقصى وفي كل جنبات أرضنا اليوم.

نحن نعتز بجهادكم ووقوفكم وراء جهادنا ووقوفكم مع شعبنا وتضحياتنا.

فتحية لكم أيها الاخوة والأخوات في المغرب العربي الإسلامي.

أيها الاخوة والأخوات :

إنكم تؤكدون اليوم بهذه المسيرة أن الأمة الإسلامية أمة حية باقية قوية لا يمكن أن تموت ولا يمكن أن تركع ولا تستسلم وتعود شامخة قوية وتتصدى للمعتدين ثم تنتصر عليهم بإذن الله.

فانتم تبلغون العالم أن الإسلام بخير وان الأمة الإسلامية بخير.

والى اللقاء في يوم النصر إن شاء الله. يوم تزحف الجموع المسلمة من كل ربوع العالم الإسلامي وتعود أعلام الإسلام وتعود أعلام لا إله إلا الله ترفرف على القدس وعلى بيت المقدس.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.