تضامنا مع الشعب الفلسطيني المسلم في محنته ضد الإبادة الممنهجة التي يمارسها العدو الصهيوني الغاشم ، أمام الصمت المطبق للعالم المتحضر ، والخذلان المفضوح للأنظمة العربية، وفي إطار أنشطتها الثقافية والإشعاعية، أعلنا، في جمعية القلم، عن تنظيم محاضرة حول القضية الفلسطينية، في ظل المستجدات الدولية ، يلقيها الأستاذ عمر أمكاسو، بيد أننا نفاجأ بالسلطة المحلية تمنع هذا النشاط بدون موجب قانوني، رغم حصولنا على ترخيص مسبق من لدن المسؤولين عن البلدية، وهو الأمر الذي خلق تذمرا عند الجماهير التي جاءت متعطشة لحضور هذه التظاهرة الثقافية.

وإننا إذ نخبر الرأي العام بهذا المنع ، نعلن ما يلي :

1. إدانتنا الشديدة لقرار المنع الذي يأتي معاكسا لشعارات حقوق الإنسان، والعهد الجديد .

2. تشبتنا بحقنا في الممارسة الثقافية الحرة المسؤولة .

3. تضامننا المطلق مع الشعب الفلسطيني المسلم ، في انتفاضته المباركة المجيدة، وتنديدنا بكل المحاولات المبذولة لإجهاض هذه الانتفاضة.