في الجلسة المخصصة للأسئلة الشفوية بمجلس النواب يوم الأربعاء 28/11/2001، وفي إطار المادة 111 من النظام الداخلي للمجلس، وفي ظل الجفاف الذي يعيشه المغرب، تدخل فريق العدالة والتنمية ملتمسا، على لسان النائب عبد الله اشبابو، من الوزارة الوصية إقامة صلاة الاستسقاء وفتح المجال للعباد لإقامة هذه الشعيرة. وتكلم النائب مصطفى الرميد واحتج على ما تبثه القناتان التلفزيتان الرسميتان من برامج تنافي روح شهر رمضان ومقاصده، وطالب بوضع حد لهذا البرامج وتعويضها ببرامج تحترم هويتنا الإسلامية، وأشار إلى أننا بتنا لا نستطيع التفريق بين القناة الثانية وبين أي قناة غربية أجنبية. وقد اعترض النائب الاتحادي عبد القادر البنة، وهو يريد التشويش على تدخل النائب عبد الله اشبابو، وخاصة حينما ذكّر هذا الأخير بقوله تعالى: “وأن لو استقاموا على الطريقة لأسقيناهم ماء غدقا”، وربط بين الجفاف وبين مختلف المعاصي التي تُرتكب. ومن بين ما اعترض به النائب البنة أن الأوربيين لا يعانون من الجفاف على الرغم من كونهم غير مسلمين.