تحت شعار “نحو جهاد التعبئة والبناء” ، وفي إطار أنشطتها السنوية، نظمت “جمعية التنمية المستديمة والحفاظ على البيئة (م.ت.م.ح.ب.) ندوة حول موضوع “التنمية القروية: الواقع والتطلعات”. برنامج الندوة تضمن المحاور التالية:

1- محور العروض المتعلقة بموضوع التنمية القروية ومناقشتها: (كلمة الأمين العام للجمعية-العروض الرئيسية الأربعة-المناقشة)

2- محور عمل اللجان المختصة لتعميق المشورة حول بعض المواضيع المرتبطة بالتنمية

3- محور الأنشطة الجانبية المختلفة عنها:

أ- لوحات للتعريف بالجمعية وبرامجها وأنشطتها

ب- جلسة لتعميق التعارف بين أعضاء الجمعية والمشاركين في الندوة وتبادل المعلومات فيما بينهم.

المواضيع الرئيسية عالجت أسئلة حول دعائم التنمية الثلاث: “الأرض-المال-الإنسان”. العرضان الأول والثاني تناولا مسألة وسائل الإنتاج وخاصة الأرض وهي الركن الأول في مثلث التنمية. العرض الأول شخص الحالة الراهنة للأنظمة وللهياكل العقارية ومسألة احتكار معظم وسائل الإنتاج في يد أقلية لا تكترث بعوز أغلبية الفلاحين الذين لا يملكون الحد الأدنى منها. والعرض الثاني قام بفتح نافذة على البواعث الإيمانية والضوابط الشرعية التي تمكن من التدافع على وسائل الإنتاج تدافعا حضاريا يكفل لكل ذي حق شرعي حقه، كي لا تكون الأرض دولة بين الأغنياء منا، قبيل وبعد بناء دولة الخلافة الثانية على منهاج النبوة.

عالج العرض الثالث الركن الثاني في مثلث التنمية: المال والوسائل التمويلية التي هي عصب التنمية، ماهي التناقضات الذاتية والموضوعية للتمويل الربوي والرأسمالي؟ ماهو البديل المرغوب؟ ما المطلوب لتأسيسه؟ كيف نجمع طاقات الأمة المالية والعملية؟ العرض الرابع تناول الركن المركزي في التنمية: الإنسان، من خلال أسئلة مختلفة. التنمية لماذا ولمن؟ ماهي دواعي التنمية؟ كيف تحرر الإرادات؟ كيف نحيي التطوع وطاقاته الهائلة؟ كيف نتعامل مع بنيوية البطالة في النظام الرأسمالي؟ وغيرها من المسائل الجوهرية التي ستثري لا محالة النقاش الدائر حاليا حول موضوع التنمية القروية على الصعيد القطري.

المناقشة التي تلت العروض كانت من الأهمية بمكان سيما وأنها أبت إلا أن تصغي لكل الفرقاء المعنيين بالموضوع. وهكذا تم تنقيح وإثراء المواضيع الأربعة التي سنحاول إن شاء الله نشرها تباعا على أعمدة هذه الجريدة الغراء التي نريدها منبرا حواريا متفتحا على جميع وجهات النظر الجادة والبناءة.