عبرت اللجنة الوطنية للتضامن مع أصحاب البيوت المشمعة عن تضامنها مع صاحب البيت المشمع بالقنيطرة الأستاذ علي تيزنت، “الذي تعرض للسرقة مرتين في أقل من شهرين”.

وقالت اللجنة في بيان لها صدر يوم أمس السبت 10 شتنبر 2022 إنها تتابع تطورات ملف التشميع لمواطنين مغاربة بسبب الانتماء السياسي، وقد علمت تعرض بيت الأستاذ علي تيزنت بالقنيطرة للسرقة مرتين في أقل من شهرين وهو ما استنكرته بشدة.

وتابع بيان اللجنة الوطنية موضحا أنه كما جاء في بيان صاحب البيت المشمع، فإنه طلب من السلطات تمكينه من معاينة البيت إلا أنه لم يتوصل برد لحد كتابة هاته السطور.

وجدد بيان لجنة التضامن مع أصحاب البيوت المشمعة مطالبته للسلطات برفع التشميع غير القانوني عن البيت وتمكين صاحبه من معاينته، محملا كافة التبعات المترتبة عن التشميع التعسفي للسلطات المعنية.

كان الدكتور علي تزنت كشف في بيان له يوم أول أمس الجمعة أنه فوجئ يوم الخميس 08 شتنبر 2022 باتصالات مكثفة من الجيران تخبره بتعرض بيته مجددا لعمليات الاقتحام والسطو ونزع الأبواب والنوافذ الحديدية والإخلاء مما تبقّى من محتويات، موضحا أنه سبق له بتاريخ 30 يوليوز 2022 أن تعرض لسرقة أخرى وقُبِض على أحد اللصوص ووعدته المصالح الأمنية بتمكينه من معاينة بيته بعد تسلم إذن مكتوب من النيابة العامة، وهو الأمر الذي لم يحصل.

طالع أيضا  د. الكتاني: النموذج "التنموي" المطروح يحاول معالجة النتائج ولكن لا يعالج الأسباب