لليوم الثالث على التوالي يتواصل اشتعال الحرائق في عدد من الغابات والمناطق بأقاليم الشمال بالبلاد، مخلفة تشريد عشرات العائلات التي هاجرت دواويرها بسبب زحف النيران، وإزهاق روح مواطن ومواش كثيرة، وتدمير آلاف الهكتارات من المساحة الغابوية والأشجار والنباتات.

الحرائق التي تركزت أكثر بمداشر ودواوير ضواحي القصر الكبير بإقليم العرائش، طالت مناطق أخرى كوزان التي اندلع بها حريق جديد، زوال الجمعة، بغابة جبل مولاي عبد القادر بجماعة زومي. كما اندلع حريق آخر بإقليم شفشاون بغابة عشاشة تاسيفت بجماعة تلمبوط دائرة بواحمد.

وبهذا بلغت عدد الحرائق، التي تعرفها مناطق الشمال أساسا، إلى 7 حرائق لا تزال مشتعلة، ويتعلق الأمر بأقاليم العرائش ووزان وتازة وتطوان وشفشاون.

 

وفي ظل تأخر لاحظه الجميع، أكدته ساكنة المناطق التي طالها الحريق، يواصل رجال القوات المدنية والوقاية والإطفاء وأجهزة السلطات المحلية محاولات تطويق الحرائق ومنع زحفها وتقليل الخسائر المتعاظمة، مع خصاص ملموس في الوسائل البسيطة مما يؤخر تطويق النيران وإطفائها.

ومع التضحيات -المضاعفة بسبب ضعف الإمكانات- التي يقدمها رجال القوات المدنية، سجل الجميع التضامن وروح التطوع العالية لدى المواطنين، خصوصا الشباب، في المناطق المتضررة وتضحياتهم الجسيمة سواء في محاولة حصار النيران أو إجلاء السكان من الدواوير أو الإمداد بالماء والطعام.

 

طالع أيضا  القضية الفلسطينية ورهانات المستقبل