في صيغة حلقات/مقالات متناسقة، يشرع موقع الجماعة في نشر كتاب الدكتور أحمد الفراك الموسوم بعنوان: “صناعة الحرية.. في التجربة السجنية للأستاذ عبد السلام ياسين”، ابتداء من يوم الإثنين المقبل 4 يوليوز.

الكتاب الذي رأى النور قبل أزيد من سنة، يلقي فيه أستاذ الفلسفة أضواءً على جانب من تجربة الإمام رحمه الله، التي قضاها في السجون والحصار والابتلاءات، باعتبارها مرحلة مهمّة من مراحل دعوة وسيرة ومسيرة الرجل.

وهكذا، يتطرق المؤلف للتجربة السجنية للإمام، وعن محنته مع السلطة قبل تأسيس الجماعة وبعدها، من خلال خمسة فصول؛ الأول خصّصه لمرحلة (1974- 1978م) في “سجن” المجانين بمراكش، أما الفصل الثاني فكان عن مرحلة (1983- 1985م) في سجن لعلو بالرباط، والفصل الثالث عن مرحلة (1989- 2000م) في سجن الحصار بسلا. فيما كان الفصل الرابع عن تجربة الكتابة والتأليف في السجن والحصار. وأورد المؤلف في آخر فصل ملاحق تتضمن وثائق ورسائل وبيانات.

ومما أورده الفراك في مقدمة مؤلفه قوله “ظن البعض أن التجارب السجنية للعلماء والمفكرين والفلاسفة، تشكل استثناء في حياتهم، بما أنها لحظات منع وتعطيل واضطهاد، وقد لا يلتفت إلى قيمتها وأثرها، غير أن المتفحص في تلك التجارب سرعان ما ينتبه إلى أهميتها القصوى وهو يمعن النظر في مجملات وتفاصيل المشاريع الفكرية والمجتمعية التي سجن من أجلها أصحابها، من كان منهم صاحب فكرة ومشروع”.

يذكر أن الكتاب كان قد صدر عن مؤسسة الإمام عبد السلام ياسين للأبحاث والدراسات، وقدمته في مؤتمرها الذي نظمته بمناسبة الذكرى الثامنة لرحيل الإمام عبد السلام ياسين.  

وقد قدم للكتاب المعتقل المغربي الشهير الأستاذ أحمد المرزوقي، الذي قضى سنوات طوال في سجن تزمامارت الرهيب، والذي وصلته أخبار الأستاذ ياسين وهو في معتقله هذا بعدما بعث الإمام رسالته المشهورة “الإسلام أو الطوفان” إلى الحسن الثاني.

طالع أيضا  ذ. قانون: الحاج عبد الرحمان عماري لم ولن ينسى من سلبوا ابنه حق الحياة

ومع تقديم المرزوقي نفتتح بإذن الله، الإثنين القابل، هذا السفر الماتع.