تنظم التنسيقية الوطنية للدفاع عن الحق في التنظيم والتجمع السلمي يوم غد الأربعاء 29 يونيو 2022 “يوما نضاليا تضامنيا مع حزب النهج الديمقراطي من أجل تمكينه من حقه في استعمال الفضاءات العمومية لعقد مؤتمره”.

وأوضحت التنسيقية في بلاغ لها عممته على الصحافة ليلة أمس، أن هذا اليوم النضالي يأتي ردا على ما وصفته بـ “تلكؤ السلطات المخزنية” ودعما لحزب النهج الديمقراطي للحصول على حقه في “استعمال الفضاءات العمومية لعقد مؤتمره الوطني الخامس”.

وأشار البلاغ إلى أن التنسيقية سطرت محطات مهمة في برنامج لهذا اليوم النضالي، أهمها الندوة الصحافية والوقفة الاحتجاجية، وستعقد الندوة الصحافية يوم الأربعاء في الساعة الحادية عشرة صباحا بمقر الجمعية المغربية لحقوق الإنسان الكائن بشارع الحسن الثاني، زنقة أكنسوس، العمارة 6، رقم 1، الرباط.

كما يعرف هذا اليوم تنظيم وقفة احتجاجية أمام مبنى البرلمان في الساعة السابعة مساء، لتسليط الضوء على مسلسل المنع والتضييق الذي يطال حزب النهج الديمقراطي بخصوص الإجراءات والإعداد لعقد مؤتمره.

ودعت التنسيقية في هذا البلاغ الجسم الصحافي من المنابر الإعلامية المكتوبة والالكترونية، والقنوات الإذاعية والتلفزة الوطنية والأجنبية، ووكالات الأنباء، فضلا عن الهيئات الحقوقية والنقابية والنسائية والشبابية والجمعوية والسياسية إلى الحضور لمحطات هذا اليوم النضالي وتغطيتها.

وكان المشهد الحقوقي المغربي عرف ميلاد “التنسيقية الوطنية للدفاع عن الحق في التنظيم والتجمع السلمي” التي أعلنت عن تأسيس نفسها مع تسطير برنامج نضالي عبر بلاغ لها نشرته يوم الخميس 23 يونيو 2023، وهو البلاغ الذي وقعته 21 هيئة مجتمعية نقابية وسياسية وحقوقية، فضلا عن شخصيات وطنية داعمة للمبادرة، وعبرت عن تضامنها مع حزب النهج الديموقراطي وكافة ضحايا المنع من الحق في التنظيم والتجمع السلمي المكفول حمايته بمقتضى القوانين الوطنية والمواثيق الدولية، ومساندته في كل الخطوات النضالية من أجل عقد مؤتمره الوطني الخامس.

طالع أيضا  المغاربة وبيت المقدس.. موضوع ندوة بالجديدة بمناسبة الذكرى التاسعة لرحيل الإمام ياسين