شخصيات وأزيد من 21 هيئة تعلن ميلاد “التنسيقية الوطنية للدفاع عن الحق في التنظيم والتجمع السلمي”

عرف المشهد الحقوقي المغربي ميلاد “تنسيقية وطنية للدفاع عن الحق في التنظيم والتجمع السلمي” التي أعلنت عن تأسيس نفسها وتسطير برنامج نضالي عبر بلاغ لها نشرته يوم الخميس 23 يونيو 2023.

ويتضمن البرنامج الذي سطرته التنسيقية الجديدة “عقد ندوة صحفية بمقر الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالرباط  يوم الأربعاء 29 يونيو 2022 في الساعة الحادية عشرة صباحا”، مع “تنظيم وقفة احتجاجية أمام البرلمان يوم الأربعاء 29 يونيو 2022 في الساعة السابعة مساء”.

بلاغ التنسيقية الذي وقعته 21 هيئة مجتمعية نقابية وسياسية وحقوقية، فضلا عن شخصيات وطنية داعمة للمبادرة، وعبرت عن تضامنها مع حزب النهج الديموقراطي وكافة ضحايا المنع من الحق في التنظيم والتجمع السلمي المكفول حمايته بمقتضى القوانين الوطنية والمواثيق الدولية، ومساندته في كل الخطوات النضالية من أجل عقد مؤتمره الوطني الخامس.

وكان ممثلو هذه الجمعيات الحقوقية والفاعلين المدنيين عقدوا لقاء ثانيا بتاريخ 21 يونيو 2022 بالمقر المركزي للجمعية المغربية لحقوق   الإنسان بالرباط “من أجل التضامن مع حزب النهج الديموقراطي والدفاع عن حقه في استعمال الفضاءات العمومية لعقد مؤتمره الوطني الخامس”.

ووفق البلاغ ذاته، فإن الكاتب الوطني لحزب النهج الديموقراطي الأستاذ مصطفى لبراهمة خلال هذا الاجتماع، أطلع الحضور على “مسلسل المنع والتضييق الذي يطال الحزب بخصوص الإجراءات الإعدادية لعقد مؤتمره المتمثلة في حرمانه من الحق في استعمال الفضاءات والقاعات العمومية”.

وقد عبر الحاضرون بإجماع -يضيف بلاغ التنسيقية- عن تضامنهم ومساندتهم للحزب في نضاله من أجل حقه في التنظيم والتجمع السلمي المنصوص عليه في المادة 21 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، وباعتباره حقا دستوريا أصيلا، نص عليه الفصل 29 من الدستور المغربي الذي حصن هذا الحق من أي مساس أو انتهاك.

طالع أيضا  "يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا"

هذا الاجتماع الذي تمخض عنه تأسيس التنسيقية مع برنامجها؛ عرف تداولا في مختلف الانتهاكات “التي طالت بشكل متواتر العديد من الهيئات الحقوقية والنقابية والسياسية والمدنية”، كما أنه استحضار التجارب النضالية السابقة المدافعة عن الحق في التنظيم والتجمع السلمي.