بسم الله الرحمن الرحيم

الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة

بيان تنديدي

تتابع الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة بقلق كبير، الزيارة التطبيعية التي تقوم بها وزيرة داخلية الكيان الصهيوني “إيليت شاكيد” إلى المغرب من أجل توقيع اتفاقية العمالة المغربية في البناء وما تشكله من خيانة للقضية عبر المساهمة في بناء المستوطنات التي تقام بعد مصادرة الأراضي الفلسطينية بالقوة، وكذلك في مجال الصحة في الوقت الذي تعاني فيه مستشفياتنا من النقص الحاد في الكوادر الطبية… وهي خطوات تندرج في سياق التسونامي التطبيعي الذي باشرته الدولة المغربية بكل جرأة منذ توقيع الاتفاقية المشؤومة دجنبر 2020، متناسية الرفض المغربي الشعبي العارم لكل تنسيق أو تواصل مع الكيان المحتل ورموزه، كما تدين الهيئة بشدة مشاركة الجنود الصهاينة في مناورات “الأسد الأفريقي 2022” التي تنظم بتنسيق بين المغرب وأمريكا بمشاركة أكثر من 7 آلاف جندي من 18 دولة.

إن الهيئة المغربية وهي تتابع بكل أسى وأسف الخطوات التطبيعية للنظام المغربي مع الكيان الصهيوني، تعلن للرأي العام المحلي والدولي:

– تضامنها المطلق واللامشروط مع الشعب الفلسطيني في مواجهته المشروعة للاحتلال الصهيوني الغاشم.

– رفضها المطلق لكل الخطوات التطبيعية مع الكيان المجرم ورموزه واعتبارها أن كل تنسيق هو خيانة للقضية الفلسطينية.

– دعوتها الشعب المغربي وقواه الحية لمزيد من اليقظة والوعي تجاه هذا التسونامي التطبيعي الخطير.

– مناشدتها القوى الحية والهيئات العاملة للقضية لتوحيد الجهود والبوصلة لمناهضة كل الخطوات التطبيعية.

الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة

الأربعاء 22 يونيو 2022

طالع أيضا  الهيئة المغربية تطلق نداء العلماء لإنقاذ الأقصى