الثابت والمتغير:

ما زالت الأمة تعيش تحت ظل، بل تحت دخان الهزيمة التي تذوق مرارتها المسلمون أول ما واجهوا الغزو الثقافي الغربي 1. والثقافة الغربية بطبيعتها ثقافة أرضية، مادية طاغوتية، تنقطع بنظرها عن الآخرة، وتغيب الحديث عنها والغيب عموما، والجنة والنار، والموت ولقاء الله، باعتبار ذلك من المنغصات والمثبطات والمعوقات في طريق الإنتاج الفكري والاقتصادي والاستقرار الاجتماعي.   

لكن ذلك لم يكن إلا خدعة ومكيدة، جنت على الكثير ممن ساروا في ركبها وانخدعوا ببريقها، فلم تترك لهم فرصة معرفة ماهيتهم وحقيقتهم، وفوتت عليهم فرصة التفتيش، فلم يتمكنوا من أنفسهم، من عبادة الله ربهم، ولم يتمتعوا بحرياتهم، عبادا لأهوائهم، أو يتساءلوا عن سبب وجودهم في هذه الحياة، وإلى أين سيصيرون بعد الموت؟ فكانت حياة الكثير، إلا من رحم الله، سرابا وهباء منثورا.

تم الانسلاخ التدريجي من خطاب القرآن الكريم، الموجه إلى الإيمان بالغيب، وعدم الغفلة عن المصير، باعتباره ثابتا من ثوابته، فلم يعد للآخرة في الحياة حتى النصيب الذي تحدث عنه القرآن الكريم حين قال الله عز وجل: وابتغ فيما آتاك الله الدار الآخرة ۖ ولا تنس نصيبك من الدنيا ۖ وأحسن كما أحسن الله إليك ۖ ولا تبغ الفساد في الأرض ۖ إن الله لا يحب المفسدين [القصص:77]، وصدق علينا قول القائل: «إِنَّ مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ كَانُوا يَجْعَلُونَ لِلدُّنْيَا مَا فَضَلَ عَنْ آخِرَتِهِمْ، وَإِنَّكُمُ الْيَوْمَ تَجْعَلُونَ لِآخِرَتِكُمْ مَا فَضَلَ عَنْ دُنْيَاكُمْ» 2، حتى هذا النصيب البسيط جعلناه لدنيانا، فنحن محجوجون، نسأل الله العفو والعافية.

 اشتبه الثابت بالمتغير والقابل للتغيير في الأذهان، بدعوى فقه الواقع، أو الواقع الذي لا يرتفع، فتزاحمت الموضوعات والمستجدات الحياتية، والمعروضات الفكرية أمام انبهارنا بالغرب، بحضارته التي ألهت العقل، فلا تكاد تجد ذكر الموت إلا عرضا.

 لم يعد يستقيم في أذهاننا التذكير بالآخرة في سياق الحديث عن الديمقراطية وشبيهاتها، أو المزج بين الاقتصاد وروافده وذكر الموت، أو التنمية والموت، أو التعليم والموت، أو القومية والعلمانية والتذكير بالموت… وإن تفعل فأنت خرافي، تلك أزمة الانفصام النكد المبكر، تجلت نتائجها بعد الاستعمار والجبر، فأصبح المتغير عبر الأزمان وما يسوقه الله من أحداث ثابتا، وأصبح الثابت، وهو ذكر الآخرة متغيرا، خاضعا للأهواء.

 قبل أن نستكشف حال علمائنا الأفذاذ مع بلاغ الآخرة والثابت والمتغير، تزكية لنفوسهم فرادى، وتبصرة وذكرى لأقوامهم وشعوبهم، سنقف مع نماذج خلدها الله سبحانه قرآنا يتلى، وخلدتها السنة العطرة آثارا تمشي على الأرض وتروى، سنترك لهم المجال، من أعالي التاريخ، يعلموننا ويوجهوننا، شامخين، يحدثوننا عن جهادهم الأنفسي والآفاقي، فلننصت لهم. 

طالع أيضا  فِي الْعَشْرِ الأَوَاخِرْ

 جرأة مؤمن آل فرعون:

 عندما يعيش المرء الحياة الآخرة وهو في الدنيا، فإن ذلك من شأنه تقوية الرابطة الفردية بها، “حقا وحقيقة وليس تخيلا وتصورا… في انبساط تام” 3، بطلاقة ودون تجهم أو تنفير، كخطوة أولى، مع الاستعداد والتطلع إلى منازل القرب عند البر الرحيم، ثم تقوية عزيمة الاقتحام الجماعي والصدع بالحق في وجه الظالمين، واستثمار كل الفرص والإمكانيات، حتى المستحيل منها في نظري القاصر، حينها لا تملك إلا أن تقول: وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ [يوسف:21].

في سياق الحوار الذي دار بين فرعون وملئه من جهة، وموسى وأخيه هارون عليهما السلام من جهة ثانية، يلاحظ التهديد الصريح بالقتل لموسى أمام كل الحاضرين، قال الله عز وجل: وَقَالَ فِرْعَوْنُ ذَرُونِي أَقْتُلْ مُوسَى وَلْيَدْعُ رَبَّهُ إنِّي أَخَافُ أَن يُبَدِّلَ دِينَكُمْ أَوْ أَن يُظْهِرَ فِي الأَرْضِ الْفَسَادَ [غافر: 26]، وهنا أتساءل: متى كان الفراعنة يستأذنون شعوبهم في تنفيذ ما يريدون؟ ألم يقل هذا الفرعون: مَا أُرِيكُمْ إِلَّا مَا أَرَىٰ وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلَّا سَبِيلَ الرَّشَاد؟ [غافر: 29]، يبدو أنه لا يستطيع ولم يستطع قتل موسى، لعلمه بصدقه، بعد أن جاءته الآيات والبينات، وما ذلك إلا تمويه على سامعيه، وكأنهم هم من يحجزه عن تنفيذ وعيده، لكن في الحقيقة لا يستطيع فعل ذلك، الله يحجزه.

 وفي نفس الوقت، أعتقد أن تهديده هذا كان يوجهه لكل من تسول له نفسه، من الحاضرين والغائبين، معارضة سياسته القائمة، ولو سرا، تأففا وضجرا، فالعيون والآذان في كل مكان تحصي أنفاس الناس، خاصة قوم موسى ومن آمن معه، كيف لا؟ وهو عاجز عن تحقيق هدف القتل، بعد أن فُوتت عليه الفرصة عندما كان موسى صغيرا.

في ظل هذه البيئة الخطرة المشحونة غيظا وحقدا، والتي تنبعث منها رائحة الموت والتهديد بالقتل من كل مكان، ومن كل نظرة أو كلام، تظهر شجاعة رجل يصدع بالحق، وصفه الله سبحانه بالمؤمن، حين قال: وَقَالَ رَجُلٌ مُّؤْمِنٌ مِّنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إيمَانَهُ [غافر: 28]، لكن ما الذي جعل هذا الرجل “يغامر” بحياته وهو يعلم حنق فرعون على موسى ودعوته، بل ويعلم أن فرعون قد يصب جام غضبه عليه سجنا، أو قتلا، أو تشريدا، أو تعذيبا؟

طالع أيضا  مرصد مغربي "يستغرب" استدعاء المناضل بناجح من قبل الأمن على خلفية تدوينة

أهو تهور، أم تراه لا يعلم فقه الواقع كما يتحجج به الكثير منا؟ أم هو نباهة في استثمار قرابته بهذا الحاكم المتجبر الذي لم يضع يوما في حسبانه هذا الموقف الجلل؟ أم هو الثبات واليقين في موعود الله بنصرة من يصدع بكلمة الحق؟

لا شك أن استصغار الحياة الدنيا واحتقارها كان حافزا مهما لاقتحام هذه العقبة الكؤود، قال الله عز وجل على لسانه: يَا قَوْمِ إنَّمَا هَذِهِ الْـحَيَاةُ الدُّنْيَا مَتَاعٌ وَإنَّ الآخِرَةَ هِيَ دَارُ الْقَرَارِ [غافر: 39]، وقال أيضا: وَيَا قَوْمِ إنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ يَوْمَ التَّنَادِ [غافر: 32]، يقين تام في موعود الله.

 وكأني به من وراء ستار الغيب يتحدث إلينا، وقد دُمرت في زمننا كل فضيلة، وارتكبت فيه كل جريرة، وديست فيه كل القيم النبيلة، عم البلاء والغلاء، وانتشى الظالمون بظلمهم، يخاطبنا بقول الله عز وجل: وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إلَى الْـخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْـمُنكَرِ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْـمُفْلِحُونَ [آل عمران: 104]، يخاطبنا: أنتم أمة الخيرية، اتبعوا الرشد، لا تركنوا إلى الظالمين فتمسكم النار، ولقد فوضت أمري إلى الله محتسبا، قال الله على لسانه: فَسَتَذْكُرُونَ مَا أَقُولُ لَكُمْ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ[غافر: 44].

وذكرتهم بمصير قوم يوسف الذي هو ليس منهم ببعيد، وبالأقوام السابقين، حين كذبوا أنبياءهم، واستثمرت صلة القرابة بيني وبين الحاكم، واستصغرت شأنه في قلبي أمام عظمة خالقي، فلم أخش في الله لومة لائم، وازداد يقيني حين تذكرت هول يوم القيامة والوقوف بين يدي رب العالمين، فوهبني ربي الحجة القوية، ثم الدعوة بالحكمة والموعظة الحسنة.

ورغم أن الموقف جلل، يصعب فيه الاختيار، إذ كنت بين خيارين، إما أن أبق كاتما إيماني، مقتصرا على خويصة نفسي، وذلك أضعف الإيمان، وإما أن أنال فضل نصرة الحق، وأختار أفضل الجهاد، ولن يصيبني إلا ما كتب الله لي، فاخترت الثانية، وهي الصدع بالحق والاستنصاح لقومي، قال الله على لسانه: أَتَقْتُلُونَ رَجُلًا أَنْ يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ وَقَدْ جَاءَكُمْ بِالْبَيِّنَاتِ مِنْ رَبِّكُمْ وَإِنْ يَكُ كَاذِبًا فَعَلَيْهِ كَذِبُهُ وَإِنْ يَكُ صَادِقًا يُصِبْكُمْ بَعْضُ الَّذِي يَعِدُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّابٌ [غافر: 28].

طالع أيضا  "الرحمة في العالمين"

لقد أنكرت عليهم مجرد التفكير في ارتكاب هذا الفعل الشنيع، فبالأحرى قتل النفس المحرمة، ويعلق الزمخشري على قوله هذا قائلا: “هذا إنكار منه عظيم وتبكيت شديد، كأنه قال: أترتكبون الفعلة الشنعاء التي هي قتل نفس محرمة، وما لكم علة قط في ارتكابها إلا كلمة الحق التي نطق بها وهي قوله رَبِّيَ اللَّهُ” 4.

أنكرت عليهم ذلك بكل تلطف ولين، وبينت تسرعهم وعدم رويتهم في اتخاذ هكذا قرار، وذكرتهم بالبينات التي جاءتهم من رب العالمين على يدي موسى، وبينت لهم أن الذي أرسل إليكم البينات ليس رب موسى وحده، بل هو ربكم لا ربه وحده، وكانت غايتي استدراجهم إلى الاعتراف به، وليلين بذلك جماحهم 5.

ولقد احتسبت، في ذلك كله، أمري إلى الله وكنت أعزل بينهم، ودوا لو يتخطفونني، فشاء الله غير ذلك، إذ وقاني اللَّهُ سَيِّئَاتِ مَا مَكَرُوا وَحَاقَ بِآَلِ فِرْعَوْنَ سُوءُ الْعَذَابِ [غافر: 45]، فانقلبتُ بنعمة منه وفضل، لم يمسسني سوء، بل حاق المكر بالماكرين.

 وأصدقه وأقول: لقد أخبرنا بشأن ذلك رب العالمين حين قال: الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ فَانقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَّمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ [آل عمران:173].


[1] ياسين عبد السلام، شريط مرئي، الثوابت والمتغيرات، 12 أبريل 2003م، بتصرف.
[2] أبو نعيم الأصبهاني، حلية الأولياء وطبقات الأصفياء، دار الكتب العلمية، بيروت، طبعة 1409هـ بدون تحقيق، ج: 4، ص: 242.
[3] عبد الكريم العلمي، “الإمام مربيّا”، 9 ديسمبر، 2018، https://yassine.net/ar/
[4] الزمخشري جار الله، الكشاف عن حقائق غوامض التنزيل، دار الكتاب العربي -بيروت الطبعة: الثالثة -1407 ه، ج: 4، ص162
[5] نفسه، ص: 162 بتصرف.