نظمت جمعية الشهيد عماري كمال قافلة زيارةٍ لقبره عصر اليوم، الثلاثاء 31 ماي 2022، حضرها جمع من المتضامنين إضافة لأسرة الشهيد ممَثّلة في والده الحاج عبد الرحمان عماري وأخيه نور الدين عماري مع أعضاء الجمعية.

 

القافلة التي جاءت تنفيذا للبرنامج الذي وضعته الجمعية لتخليد ذكرى الشهيد عماري الحادية عشرة، انطلقت بعد صلاة العصر بمسجد أُحُد بحي الرياض كما كان مقررا، لينتقل بعدها المشاركون لمقبرة “العريصة” حيث يوجد قبر الشهيد، فالتَأموا في قافلة حاملين لافتة مخصّصة للزيارة وصورا للشهيد، مرددين آيات من القرآن الحكيم.

وتخللت الزيارة كلمات معبرة أكدت على الوفاء لقضية الشهيد وملفه المتعلق بالتعذيب بالشارع العام من طرف أجهزة المخزن، حيث ركز المتحدثون على مطالب الجمعية في الحقيقة والإنصاف وجبر الضرر.

كما تحدث والد الشهيد بالمناسبة بعبارات فاضت معها عيناه دمعا وأبكت الحاضرين، حيث ترضى على ابنه مخاطبا إياه وكأنه واقف أمامه، وأكد على تشبثه بمحاسبة المتورطين في دمه، وزاد كونَه لن يقبل إلا بتحقيق العدالة بشكل كامل، قبل أن تختم الزيارة في جو من الخشوع بالدعاء بالرحمة والمغفرة وقراءة سورة الفاتحة.

طالع أيضا  المرأة في الفكر المنهاجي.. التكريم والكمال