اعتبر الأستاذ عبد الصمد فتحي رئيس الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة أن تنظيم نشاط على شرف الكيان الصهيوني في قلب المغرب بمراكش، يعد “قمة الصهينة والخذلان والاستخفاف بمشاعر المغاربة والإجهاز على ثوابت الشعب المغربي إزاء القضية الفلسطينية”.

وشدد فتحي في تدوينة له في فيسبوك على أن اختتام هذا النشاط في يوم الإعلان عن قيام دولة الاحتلال الصهيوني، 15 ماي، وهو يوم النكبة، تحت عبارة “إسرائيل الشقيقة .. ضيف شرف“، يعني أن الصهاينة “يرسلون رسالة للعالم أننا نحتفل بنشأة دولتنا في قلب دولتنا المغرب رئيسة لجنة القدس، ضد نكبة فلسطين وشهداء فلسطين وجراح فلسطين، وتاريخ المغرب المناصر لفلسطين”. لا سيما وأنه ينظم بموازاة نشاط تطبيعي ٱخر رياضي عبارة عن دوري كرة القدم للمحامين، في نفس المكان وعلى شرف نفس كيان الاحتلال وينتهي في نفس يوم الإعلان على دولة الاحتلال.

هذا النشاط “المشبوه” وفق تعبير فتحي، “ينظم من طرف المنتدى المغربي لريادة الأعمال، ويستضيف صهاينة، ويمول من طرف مجموعة من مؤسسات الدولة ووزاراتها، من بينهم وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية”. في الوقت الذي تنتهك حرمات المسجد الأقصى ويعتدى على المصلين والمرابطين به، وتهدم بيوت المقدسيين، ويزج بشباب فلسطين داخل سجون الاحتلال، ويعدم رجال ونساء بيت المقدس بالشارع العام بدم بارد.

وأشار إلى أن هذا يحدث في دولة رئاسة لجنة القدس، بدون حياء ولا خجل، متجاوزين حدود التطبيع إلى دائرة الحماية الصهيونية.

طالع أيضا  الاحتلال الصهيوني يعتقل 450 فلسطينيا خلال شهر غشت