بعد فضيحة المنع وما أعقبها من نكسة القمع، أعلن الاتحاد الوطني لطلبة المغرب والهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة عن استمرار فعاليات “ملتقى القدس الخامس” وتنظيمها عن بعد، خدمةً للقضية الفلسطينية العادلة وفضحا لمسلسل التطبيع البائس.

وهكذا، تشهد فعاليات الملتقى اليوم الأربعاء 13 أبريل 2022 تنظيم ندوة “التطبيع مع الكيان الصهيوني.. رهانات الربح والخسارة”، ابتداء من الساعة العاشرة ليلا وتبثها صفحتا الاتحاد والهيئة على الفيسبوك.

ويشارك في الندوة كل من الأستاذ فتحي عبد القادر مدير مؤسسة الرواد العالمية، والأستاذ محمد حمداوي عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان، والأستاذ أحمد ويحمان رئيس المرصد المغربي لمناهضة التطبيع، ويدير أشغالها الطالب زكرياء عياش.

وكانت جامعة ابن طفيل بالقنيطرة قد أعلنت عشية يوم الإثنين منع تنظيم ملتقى القدس مع إغلاق الجامعة وكلياتها لثلاثة أيام كاملة، وهي الأيام التي كان مقررا أن تعقد فيها فعاليات الملتقى، لتقدم القوات الأمنية، صباح أمس الثلاثاء 12 أبريل على تطويق الكليات ومداخلها، ثم قامت باعتقال الكاتب الوطني للاتحاد الوطني لطلبة المغرب الطالب صابر إمدنين ونائبه الحسين كوكادير وما يفوق العشرين طالبا، مع الاعتداء عليهم وتعنيفهم ما أدى إلى كسور في يد الطالب أسامة.

وعدّ متابعون وناشطون، ناهيك عن الطلبة، فعلة السلطة الشنعاء هذه، غرق جديد في مستنقع التطبيع وسقوط آخر في أوحاله، وخضوع تام لإملاءات الكيان الصهيوني، وتخلّ مفضوح عن القضية الفلسطينية -رغم كل الاداعاءات الفارغة- بلغ حد منع الأنشطة الثقافية والفكرية، مقابل التطبيل والابتهاج اللامتناهي بكل خطوة وفعل ونشاط يكرس مسلسل الارتماء الرسمي الساقط في أحضان كيان الاحتلال.

يمكنكم متابعة الندوة عبر صفحة الاتحاد الوطني لطلبة المغرب

كما يمكنكم متابعتها عبر صفحة الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة

طالع أيضا  ذ. الريمي: سورة "البلد" نداء للخروج من الأنانية إلى الاندماج الفاعل في جماعة المؤمنين