بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة

بــيـان

تابعت الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة بكل أسى وأسف الزيارة الرسمية التي يقوم بها رئيس الكيان الصهيوني “يتسحاق هرتسوغ” رفقة بعض الشخصيات لدولة تركيا، في وقت يتنامى فيه مسلسل التطبيع الرسمي ومعه يزداد الرفض الشعبي لتطبيع مع كيان غاصب ملطخ بدماء الشهداء.
إن ما تعرفه القضية الفلسطينية من أحداث وتطورات، وآخرها الإجرام الذي يرتكبه الكيان المحتل في حق سكان حي الشيخ جراح والحصار والعدوان الظالم على قطاع غزة، يقتضي من الدول العربية والإسلامية أن تقطع كل علاقاتها مع هذا الكيان المجرم، وأن تجدد دعمها لحقوق الشعب الفلسطيني المناضل.
وفي هذا الصدد تجدد الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، رفضها القاطع والمبدئي لكل أشكال التواصل مع الكيان الصهيوني الغاصب وكل رموزه وقادته وفي مختلف المجالات، كما تؤكد أن أي تواصل معه هو خيانة للقضية ولدماء الشهداء وطعن في ظهر الفلسطينيين.
كما تعلن الهيئة رفضها القاطع للخطوات التطبيعية المستمرة والمتنامية، التي يقوم بها النظام المغربي الرسمي ضد تاريخ الشعب المغربي البطولي وإرادة كل فئاته وأطيافه المحبة للقضية الفلسطينية العادلة.
وفي الأخير تتوجه الهيئة بالتحية والشكر لأحرار الأمة والعالم على وقوفهم الدائم إلى جنب القضية وأبطالها وشرفاءها، كما تدعو إلى مزيد من اليقظة تجاه ما يحاك للقضية وللأمة العربية والإسلامية.

الخميس 10 مارس 2022

طالع أيضا  العدل والإحسان بطنجة تستنكر تعامل السلطة مع الفاجعة التي أودت بحياة 28 عاملا وعاملة