أصدرت المحكمة الابتدائية بسلا، صبيحة اليوم الإثنين 24 يناير 2022، حكما تعسّفيا ظالما يقضي بإدانة المدون ياسر عبادي بـ6 أشهر موقوفة التنفيذ وأداء غرامة مالية قدرها 500 درهم، وذلك بعد انعقاد أكثر من 13 جلسة.

ويذكر أن المدون ياسر عبادي اعتقل على خلفية تدوينة له على فيسبوك، مارس من خلالها حرية الرأي والتعبير، انتقد فيها السلوكات السلطوية للأجهزة الأمنية إبان فترة الحجر الصحي، لتتم متابعته في حالة سراح بمقتضيات نصوص القانون الجنائي عوض قانون الصحافة والنشر بعدما قُدّم أمام النيابة العامة للمحكمة الابتدائية بسلا في حالة اعتقال بتاريخ 4 أبريل 2020 بعد يومين من احتجازه رهن الحراسة النظرية.

يأتي حكم الإدانة هذا رغم فراغ الملف، فقد أكدت هيئة دفاع ياسر في المرافعات التي قامت بها منذ أول جلسة إلى اليوم بطلان المتابعة، والتمست البراءة مما نسب إليه. وطعنت من خلال دفوعها الشكلية في الإجراءات المنجزة في المسطرة؛ في كل مراحل التقاضي منذ إيقافه إلى التكييف القانوني لما نسب إليه. وأسّست مطالبها على الدفوع الموضوعية المتمثلة في غياب وسائل الإثبات، وانعدام الركن المادي والمعنوي للفعل الجرمي المنسوب لمؤازرها.

طالع أيضا  واقع الأحزاب السياسية وتعزيز ثقافة المشاركة