حجزت المحكمة الابتدائية الزجرية بسلا صبيحة اليوم الإثنين 10 يناير 2022، ملف المدون ياسر عبادي للمداولة من أجل النطق بالحكم في جلسة يوم 24 يناير 2022.

وكانت المحكمة ذاتها أجلت الجلسة يوم 13 دجنبر، 2021 إلى جلسة اليوم، من أجل “الاستماع إلى كلمته الأخيرة”، بعد سلسلة من الجلسات والتأجيلات بلغت في مجملها اليوم 13 جلسة، حيث كانت هيئة المحكمة “لا تسمح في كل جلسة إلا بمرافعة واحدة لا غير وتؤخر الملف إلى جلسة أخرى” وفق كتبه عضو هيئة الدفاع في تدوينة سابقة موازاة مع الجلسة ما قبل الأخيرة.

وكانت أولى جلسات متابعة ياسر عبادي انطلقت بعد تقرير متابعته في حالة سراح منذ يوم 22 يونيو 2020، ضمن سياق عام عنوانه التضييق على حرية الرأي والتعبير، على خلفية تدوينة له في فيسبوك، مارس من خلالها حرية الرأي والتعبير، وانتقد فيها السلوك السلطوي للأجهزة الأمنية في فترة الحجر الصحي، وجرت متابعته بمقتضيات نصوص القانون الجنائي عوض قانون الصحافة والنشر بعدما قُدّم أمام النيابة العامة للمحكمة الابتدائية بسلا في حالة اعتقال بتاريخ 4 أبريل 2020 بعد يومين من احتجازه رهن الحراسة النظرية.

طالع أيضا  صيام يوم عاشوراء.. السياق التربوي