نظمت الحركة الحقوقية اليوم 12 دجنبر 2021 بمدينة الدار البيضاء وقفة احتجاجية أمام المحكمة الزجرية بعين السبع تنديدا بما قالت عنه “الردة الحقوقية التي عرفتها البلاد على جميع الأصعدة”.

وحج العشرات من الحقوقيين والفاعلين المدنيين والسياسيين والنقابيين إلى زجرية البيضاء للحضور في هذه الوقفة الاحتجاجية التي عزت سبب هذه الردة إلى “تغول السلطوية وإجهازها على كل الحقوق المدنية والسياسية وكذا الاقتصادية والاجتماعية التي طالت كل الفئات وجميع الفاعلين الحقوقيين والسياسيين والأصوات الحرة”.

ورفعت في هذه الوقفة شارات التضامن مع كافة المتابعين والمعتقلين السياسيين القابعين في السجون والمحكومين بمدد متفاوتة يعتبرها حقوقيون “تهما باطلة الهدف منها إسكات الأصوات الحرة ومنع حرية التعبير”، كم صدحت حناجرهم بشعارات الدعم والمساندة لهم من قبيل: “المعتقل ماشي وحدو.. حنايا معاه كاملين”، و“والله والله مامفاكينش حتى ينتصر المسكين”، و“وهي كلمة واحدة هاد الدولة فاسدة.. وهاد الدولة ظالمة.. وكاتحكر الفقراء.. وكاتحمي الشفارة”… إلى غيرها من الشعارات التي تستهجن بمختلف التضييقات على الحقوق منها التوقيفات والاعتقالات والمتابعات وتشميع البيوت…

ووجه المحتجون في هذه الوقفة رسائل التضامن والمواساة إلى عائلات المعتقلين، وخاصة الأم التي تحترق بألم فراق ابنها، وصدحوا بقوة ممزوجة بالحرقة والمرارة والألم “لا تحزني فكلنا أبناؤك”.

المحتجون أمام زجرية عين السبع؛ ناشدوا الدولة بوقف حملتها التي وصفوها في الشعارات بـ “القمعية والبوليسية”، وبوقف مسلسل الاعتقالات وإطلاق سراح جميع المعتقلين على خلفية التعبير عن الرأي، لأن ذلك من شأنه أن يخفف الضغط على السجون وينقص عددها في مقابل “زيادة المستشفيات والاعتناء بها، وزيادة المدارس لأولاد الشعب بتلك المصاريف التي تصرف على القمع والاعتقال والمحاكمات”.

الوقفة التي جاءت تخليدا لليوم العالمي لحقوق الإنسان دعت إليها هيئات متعددة وانخرطت تنفيذها، ويتعلق الأمر باللجنة المحلية لدعم معتقلي الريف بالبيضاء، والجمعية المغربية لحقوق الإنسان، ولجنة مناهضة تشميع البيوت بالبيضاء، والفدرالية المغربية لحقوق الإنسان، وعائلة المعتقل عمر الراضي، وعائلة المعتقل سليمان الريسوني، وعائلة المعتقل نورالدين العواج، وصاحب البيت المشمع بالدار البيضاء، إضافة إلى فعاليات حقوقية ومدنية بالمدينة.

طالع أيضا  "نداء أهل العلم والثقافة والفن في المغرب" يدعم انتفاضة الأقصى وخط المقاومة