بسم الله الرحمن الرحيم

الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة

بـيـان

إدانة استقبال وزير الحرب الصهيوني بأرض المغرب

في خطوة غير محسوبة العواقب، واستمرارا في مسلسل التطبيع المذل مع الكيان الصهيوني الغاصب لأرض فلسطين، بداية بفتح  السلطات المغربية لمكتب الاتصال وتبادل الدبلوماسيين، ومرورا باختراق النسيج المجتمعي على المستوى التربوي والاجتماعي والسياحي والفني والرياضي والإعلامي، ناهيك عن التبادل التجاري والزيارات العلنية والسرية وتبادل المعلومات وغيرها… ينتقل اليوم النظام المغربي بدون أي خجل إلى ترسيم التطبيع العسكري مع قتلة الأطفال ومغتصبي أرض الإسراء والمعراج، ضدا على إرادة الشعب المغربي المناهض لكل أشكال التطبيع مع الصهاينة، وخذلانا للشعب الفلسطيني ولصموده ولمقاومته من أجل التحرير وإقامة دولته المستقلة.

وفي هذا السياق تدين الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة كل أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني وتشجب بشدة زيارة وزير الحرب للمغرب، كما تجدد دعوتها للشعب المغربي من أجل اليقظة والوقوف صفا واحد أمام المخطط الصهيوني الذي يستهدف استقرار المنطقة ويدخل المغرب في عهد حماية جديد وهو الحماية الإسرائيلية، ولكل الفضلاء من أجل فضح كل المطبعين المهرولين للارتماء في أحضان الصهاينة، كما تدعو الشعب المغربي للمشاركة المكثفة في:

1- الوقفة الاحتجاجية المقررة يوم الأربعاء 24 نونبر 2021 على الساعة الخامسة مساء أمام مبنى البرلمان بالرباط.

2-  المشاركة المكثفة في فعاليات اليوم الوطني الثالث بكل المدن بمناسبة اليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني.

ولنجعل من المحطتين مناسبة للتنديد بزيارة وزير حرب الكيان الصهيوني وكل أشكال التطبيع المخزية، ولإدانة المطبعين، ونصرة الفلسطينيين والمسجد الأقصى المبارك.

الثلاثاء 23 نونبر 2021

طالع أيضا  جمعية المحامين الشباب بتطوان تحذر من المقاربة الأمنية وتطالب بإطلاق سراح معتقلي الفنيدق