1- لا تَفُتْك جنة تحت الأقدام

تدور بك عجلة الحياة بسرعة مفرطة في كل الاتجاهات، وترمي بك أمواج بحرها الهائج في مرافئ مختلفة. وفي لجة بحرها العاتي، وفي زخم أحداثها المتعاقبة: كدّا وجهدا، تعبا وضنكا، فرحا ومسرة، أو علما وطلبا لاستفتاح أبوابه، أو رزقا وسعيا إلى جلبه، أو رعاية للأهل والأولاد و لهفة عليهم. أمام هذه الرجة التي قد تأخدك شمالا وشرقا، وجنوبا وغربا، وأمام سلسلة نجاحاتك، وكذا إخفاقاتك، لا تغفُل عن صلة الرحم مع والديك؛ فهما سندك، يفرحان لفرحك ويتألمان لألمك، ويشدان أزرك، وينشُدان نصرك، وينتظران دائما بِرّك والتفاتة حانية منك، فلا تحجبك لجج الحياة عن وصلهما، و لا ترمك عجلتها بعيدا عن عتبة برّهما، ولا تجعل سفينة بحرك ترفأ خارج شطيهما.

فأسرع إلى الأعتاب، واطرق الأبواب لنيل الأجر والبر والثواب، قبّل الأقدام وسط الزحام ما دام للوالدين باب مفتوح، ولا تدع الأيام تتوالى ويتصرم عمرك دون نيل رضاهما، ولا تجعل المدلهمات تغلق عينيك عن رؤية بصيص نور قلبيهما الذي يهفو للنظر إلى طلعتك البهية؛ مواسيا وجابرا للخاطر، تأخد النصح والمحبة كلما هممت بتفقد أحوالهما.

سارع، بادر، لا تسوف، واغنم نعمة راغدة، وأياد بالعطاء ممدودة، فقد تتفقد غدا الأبواب فتجدها موصدة، وتبحث عن تلك الأيادي فتجدها تحت التراب ممددة، وتفتش عن حضن يضمك فتنبأ أنه ثوى تحت رموس والتحَدَ.

فهلم إلى صلة الأرحام، وفز مع والديك بالرضوان قبل فوات الأوان.

2- اصبر ولا تعاتب

ليس سهلا أن يظل الوصال سلسا مستمرا مع ذوي الأرحام، ما لم تصبر على أخ وأخت وعم وخال، ليس سهلا أن تسامح من لم يواسك حين احتجت إلى مواساته، ويعزك حين فقدت عزيزا، ومن لم يقف بجانبك حين كنت محتاجا. ليس سهلا أن تكرم الأحباب، وأن تبذل لأجل ذلك الوقت والجهد والمال، دون أن تنتظر المقابل سوى رضا الواحد المنان، وتنال أجر التواصي بالخير والصبر، وصلة الرحم مفتاح الجنان، حتى لا تشكوك الرحم للرحمن.

طالع أيضا  القضية الفلسطينية أو ضمير الإنسانية

الشيطان يجري من الإنسان مجرى الدم، والكل ينتظر نظير معاملته جزاء وأجرا، شبيها ومثلا، وقد يصاب بالخيبة إن كان وصاله يقابَل بالقطع أو عدم الاكتراث واللامبالاة، فيقرر أن يتوقف عن الوصل، مادام يصدق على الأهل “هل جزاء الإحسان إلا الإحسان”، فلا إحسان مع من لم يقدر الإحسان، وتعامل بتعامٍ، وتغافل ولم يجبر لي خاطرا، و لم يُشركني في فرحه ولم يبشرني بنصره، فأنا همل لا قيمة لي عنده.

توقف..! يا من نفذ صبرك وعيل، وتركت للشيطان مدخلا وسبيلا، يصدك عن باب الرحمة، فيضيع منك أحد مفاتيح الجنة، وتعصى الرحمن لأنك لم تصل الرحم، وعاملت الغافل بالمثل، وضيعت على نفسك فرصة الانتصار على الشيطان، حين غلّبت نفسك وأنانيتك، ولم تقصد في مشيك، وغفلت عن هدفك، وهو إرضاء المنان بوصلك للأرحام.

بادر، وكرر المحاولة، ونوّع الوسائل، وذكّر بالفضائل، وادع الأحباب إلى اغتنام المناسبات والأعياد للتواصل بعد الغياب، بل اختر أنت المناسبة وهيئ المأدبة، وجدد نيتك واجمع أرحامك، وذكّر أهل الجمع ببركة وصل الأرحام في العمر والأرزاق، وقلل العتاب، واكبت أحقاد نفسك وهواها، وانتصر على شيطانها، حتى… تتمة المقال على موقع مومنات نت.