الحمد لله والصلاة والسلام على مولانا رسول الله وعلى الآل والصحب ومن والاه.

يقول ربنا عزّ وجلّ: إِلَّا تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا ۖ 1

حينما نتكلّم عن هجرة مولانا رسول الله صلى الله عليه وسلّم إلى المدينة، لا يمكننا بحال أن نتجاوز ذكر الصاحب الذي ذكره القرآن…

لا يمكننا بخس هذا الصاحب حقّه، سيدنا أبو بكر رضي الله عنه، الصدّيق وما أدراك ما الصدّيق!

الرجل الذي قال فيه مولانا رسول الله صلى الله عليه وسلّم “إِنَّ أَمَنَّ النَّاسِ عَلَيَّ فِي صُحْبَتِهِ وَمَالِهِ أَبُو بَكْرٍ، وَلَوْ كُنْتُ مُتَّخِذًا مِنَ النَّاسِ خَلِيلًا لَاتَّخَذْتُ أَبَا بَكْرٍ، وَلَكِنْ أُخُوَّةُ الْإِسْلَامِ وَمَوَدَّتُهُ، لَا يَبْقَى فِي الْمَسْجِدِ بَابٌ إِلَّا سُدَّ إِلَّا بَابَ أَبِي بَكْرٍ” 2

فالقرآن يشهد لهذا الرجل المبارك، والنبي صلى الله عليه وسلّم كذلك يشهد له، وأنعم بهما من شهادة!

ففي هذه المرحلة المحورية من مراحل الدعوة، كان حضور أبي بكر حضورا وازنا، حضورا فعليا، حضورا أبى الحقّ سبحانه إلا أن يجعله خالدا يتذكره كلّ من يتلو القرآن آناء الليل وأطراف النهار وإلى يوم الدين.

لقد كان الصدّيق رضي الله عنه ينتظر هذه اللحظة بفارغ الصبر، لحظة إذن الرسول عليه الصلاة والسلام بالهجرة. لقد أعدّ راحلتين وعلفهما استعدادا لهذا اليوم الذي يقول له فيه حبيبه: “قدْ أُذِنَ لي في الخُرُوجِ”.

وها قد قالها، فبكى أبو بكر من شدّة الفرح لأنه سيكون ذلك المحظوظ الذي اختارته العناية الربّانية ليكون رفيق درب الرسول صلى الله عليه وسلّم في هذه الرحلة الاستثنائية.

واحد فقط من الصحب الكرام سيرافق النبي صلى الله عليه وسلم إلى دار هجرته، واحد فقط سيحظى بهذا الشرف العظيم وينعم بصحبته.

ولنترك ابنته عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها تحكي لنا ما حدث: “فَبيْنَما نَحْنُ يَوْمًا جُلُوسٌ في بَيْتِ أبِي بَكْرٍ في نَحْرِ الظَّهِيرَةِ، قالَ قائِلٌ لأبِي بَكْرٍ: هذا رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ مُتَقَنِّعًا، في ساعَةٍ لَمْ يَكُنْ يَأْتِينا فيها، فقالَ أبو بَكْرٍ: فِداءٌ له أبِي وأُمِّي، واللَّهِ ما جاءَ به في هذِه السَّاعَةِ إلَّا أمْرٌ، قالَتْ: فَجاءَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فاسْتَأْذَنَ، فَأُذِنَ له فَدَخَلَ، فقالَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ لأبِي بَكْرٍ: أخْرِجْ مَن عِنْدَكَ. فقالَ أبو بَكْرٍ: إنَّما هُمْ أهْلُكَ، بأَبِي أنْتَ يا رَسولَ اللَّهِ، قالَ: فإنِّي قدْ أُذِنَ لي في الخُرُوجِ فقالَ أبو بَكْرٍ: الصَّحابَةُ بأَبِي أنْتَ يا رَسولَ اللَّهِ؟ قالَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: نَعَمْ قالَ أبو بَكْرٍ: فَخُذْ – بأَبِي أنْتَ يا رَسولَ اللَّهِ – إحْدَى راحِلَتَيَّ هاتَيْنِ، قالَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: بالثَّمَنِ. قالَتْ عائِشَةُ: فَجَهَّزْناهُما أحَثَّ الجِهازِ، وصَنَعْنا لهما سُفْرَةً في جِرابٍ، فَقَطَعَتْ أسْماءُ بنْتُ أبِي بَكْرٍ قِطْعَةً مِن نِطاقِها، فَرَبَطَتْ به علَى فَمِ الجِرابِ، فَبِذلكَ سُمِّيَتْ ذاتَ النِّطاقَيْنِ قالَتْ: ثُمَّ لَحِقَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ وأَبُو بَكْرٍ بغارٍ في جَبَلِ ثَوْرٍ، فَكَمَنا فيه ثَلاثَ لَيالٍ، يَبِيتُ عِنْدَهُما عبدُ اللَّهِ بنُ أبِي بَكْرٍ، وهو غُلامٌ شابٌّ، ثَقِفٌ لَقِنٌ، فيُدْلِجُ مِن عِندِهِما بسَحَرٍ، فيُصْبِحُ مع قُرَيْشٍ بمَكَّةَ كَبائِتٍ، فلا يَسْمَعُ أمْرًا، يُكْتادانِ به إلَّا وعاهُ، حتَّى يَأْتِيَهُما بخَبَرِ ذلكَ حِينَ يَخْتَلِطُ الظَّلامُ، ويَرْعَى عليهما عامِرُ بنُ فُهَيْرَةَ، مَوْلَى أبِي بَكْرٍ مِنْحَةً مِن غَنَمٍ، فيُرِيحُها عليهما حِينَ تَذْهَبُ ساعَةٌ مِنَ العِشاءِ، فَيَبِيتانِ في رِسْلٍ، وهو لَبَنُ مِنْحَتِهِما ورَضِيفِهِما، حتَّى يَنْعِقَ بها عامِرُ بنُ فُهَيْرَةَ بغَلَسٍ، يَفْعَلُ ذلكَ في كُلِّ لَيْلَةٍ مِن تِلكَ اللَّيالِي الثَّلاثِ، واسْتَأْجَرَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ وأَبُو بَكْرٍ رَجُلًا مِن بَنِي الدِّيلِ، وهو مِن بَنِي عبدِ بنِ عَدِيٍّ، هادِيا خِرِّيتًا، والخِرِّيتُ الماهِرُ بالهِدايَةِ، قدْ غَمَسَ حِلْفًا في آلِ العاصِ بنِ وائِلٍ السَّهْمِيِّ، وهو علَى دِينِ كُفّارِ قُرَيْشٍ، فأمِناهُ فَدَفَعا إلَيْهِ راحِلَتَيْهِما، وواعَداهُ غارَ ثَوْرٍ بَعْدَ ثَلاثِ لَيالٍ، براحِلَتَيْهِما صُبْحَ ثَلاثٍ، وانْطَلَقَ معهُما عامِرُ بنُ فُهَيْرَةَ، والدَّلِيلُ، فأخَذَ بهِمْ طَرِيقَ السَّواحِلِ” 3

طالع أيضا  المرسبون في الذكرى الرابعة: الترسيب "خطيئة" ستلاحق الدولة ما لم يتم إنصاف الضحايا

 وتأمل معي -يا أُخيّ- وتأملي -يا أختاه-…

لنتأمل جميعا هذه الجملة: “إنَّما هُمْ أهْلُكَ، بأَبِي أنْتَ يا رَسولَ اللَّهِ” لقد كانت أسرة سيدنا أبي بكر أسرة بكلّ ما تحمله الكلمة من معاني الحب والإخلاص وقوة الآصرة ومتانة الروابط ووحدة الهدف. كانت جسدا واحدا إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى. وكان قائد هذه الأسرة يضمنها ضمانا تامّا.

كانت أسرةً حقاّ، ولم تكن تجمعا سكنيا كما هو حال أسرنا اليوم، نلتقي ولا نلتقي، هذا وجواله، وذاك وحاسوبه، وتلك وهاتفها، وأمي ومسلسلها، وأبي وسيله الجارف من أخبار العالم، لم نعد نجلس معا، لم نعد نتحدث معا، لم نعد نتناصح. لا أحد منّا يعرف الآخر حقّ المعرفة.

سيدنا أبو بكر رضي الله عنه كان يعرف جيّدا أسرته، ويعلم بأن لا أحد منها يمكنه أن يخون، لا أحد منهم يمكنه أن يغدر بهم فيبيع دينه بعرض من الدنيا قليل. لذلك قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم في شموخ واعتزاز قل سرّك وأعلن خبرك فوالله لن ترى منّا ما يسوؤك، فنحن أهلك.

سيقحم سيدنا أبو بكر رضي الله عنه أسرته بكامل أعضائها في هذا المشروع العظيم، سيعطيهم مسؤوليات، وسيكلّفهم بمهمات.

أما السيدة عائشة وأختها أسماء رضي الله عنهما فكانت مهمتهما هي جمع الزاد بسرعة وإعداد ما يمكن إعداده من طعام “فَجَهَّزْناهُما أحَثَّ الجِهازِ، وصَنَعْنا لهما سُفْرَةً في جِرابٍ، فَقَطَعَتْ أسْماءُ بنْتُ أبِي بَكْرٍ قِطْعَةً مِن نِطاقِها، فَرَبَطَتْ به علَى فَمِ الجِرابِ، فَبِذلكَ سُمِّيَتْ ذاتَ النِّطاقَيْنِ” كانت السيدة عائشة رضي الله عنها يومها بنت سبع سنين وأختها أسماء بنت سبع وعشرين سنة.

كان عليهما الإسراع في إعداد الزاد، وكان على أسماء -رضي الله عنها- وهي الكبرى أن تربط فم الجراب، لم تجد فعمدت إلى نطاقها -وهو حِزامٌ يُشَدُّ به الوَسَطُ- فشقته نصفين. شطر تمنطقت به، وشطر ربطت به على فم الجراب، كانت حركة بسيطة جدّا تفعلها نساء البوادي بشكل اعتيادي، فلطالما رأيت جدتي وعمتي وخالتي في البادية يعمدن في الحالات الطارئة إلى نُطُقهنّ وإلى خُمُرهنّ تقطعن منها لربط جراب أو شدّ جرح أو تقييد شاة أو ما شابه. لكن هذه الحركة البسيطة لمّا ارتبطت بأمر الله، لمّا فعلت من أجل نصرة دعوة الله، لماّ كانت خدمة لرسول الله، باركها المولى سبحانه، فعظم شأنها، وذاع صيتها، وانتشر في الأكوان خبرها، وخلد في العالمين ذكرها.

طالع أيضا  صلة الأرحام.. سمة ميّزت الأخيار قبل الإسلام

إن الأعمال لا تشرف لذاتها، وإنما تشرف بشرف من فعلت لأجله وما فعلت لأجله.

فربّ عمل عظيم أفسدته النية والقصد، وربّ عمل بسيط عظمته النية والقصد.

كانت أسماء قبل خدمة أبيها تخدم رسول الله صلى الله عليه وسلم، وتخدم دعوة الله. وأنعم بها من خدمة.

اللهم لا تحرمنا خدمة حبيبك، وخدمة دعوتك.

وأما عبدُ اللَّهِ بنُ أبِي بَكْرٍ، فقد كان يومها غُلاما شابّا أي بين الرابعة عشرة والتاسعة عشرة من العمر، ثَقِفاً أي حاذقًا فَطِنًا، لَقِناً أي عاقلا ذكيا. ولقد كانت مهمته أن يذهب إلى غار ثور ليلا بعدما يجمع أخبار قريش وما تحيكه ضدّ رسول الله صلى الله عليه وسلّم وأبيه، حتى إذا أصبح الصباح غادر الغار بغلس فيصبح في مكة كأنما بات بها.

لقد كانت مهمة غاية في الأهمية وغاية في السّرية، وكان عليه أن يحذر عيون المتلصّصين، ويفرّ من شراك المتجسّسين.

إن خطأ واحدا منه يمكنه أن يؤدي إلى ما لا تحمد عقباه، إن كلمة واحدة تخرج أثناء محادثة صديق، أو حركة غير مضبوطة في الطريق، قد تجعل سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وأباه في خطر كبير.

ولقد أبان عبد الله رضي الله عنه عن جندية عالية، فطيلة ثلاثة أيام بلياليها، ظلّ يقظا، وأدى مهمته على أحسن وجه.

أما عامر بن فهيرة خادم سيدنا أبي بكر وراعي غنمه، فكان دوره هو الرواح عليهما ليلا بالغنم. فمن جهة ستمحو الغنم آثار عبد الله رضي الله عنه، ومن جهة ستروح عليهم بألبانها فيقتاتون منها.

كانت خطة محبوكة من قائد رشيد، كانت تكتيكا حربيا وأخذا بالأسباب واعتمادا على ربّ الأرباب ودرسا لرجال الدعوة في كل زمان ومكان.

كانت قريش قد جعلت مائة ناقة لمن يأتيها برسول الله صلى الله عليه وسلم أو صاحبه حيين أو ميتين…

جائزة نفيسة تُغري عبيد الدنيا وتُسيل لعابهم، وهذا الراعي الذي يرعى غنم الصديق –رضي الله عنه- ألا تغريه المائة ناقة؟ ألا يمكن أن يلاعبه الشيطان ويداعبه ويدفعه للخيانة؟ ألا يخاف من بطش سفهاء قريش إن علموا بأنه هو من يؤمّن للهاربين الطعام ويمحو عن طريقهم الآثار؟

لا شكّ أن علاقة أبي بكر رضي الله عنه بخادمه كانت أقوى من مجرد علاقة راع بسيده، وإلا ما كانت لتصمد أمام هذا الزلزال العظيم…

السلطة لها أثر والحب له تأثير، المال يشتري الأشياء لكن ليس باستطاعته شراء الحبّ لَوْ أَنفَقْتَ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مَّا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ ۚ إِنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ 4.

ولنعد إلى أسماء رضي الله عنها فدورها لم ينته عند إعداد الزاد فقط، بل كان في عهدتها أمور أخرى عليها القيام بها. فهذا جدّها أبو قحافة -وكان يومها كافرا- وكان شيخا كبيرا قد عمي، لما علم بخروج ابنه مع رسول الله صلى الله عليه وسلّم جاءها. ولندعها تحكي بنفسها ما حصل:

طالع أيضا  ليلة القدر: ليلة الأسرار والأنوار

“لمَّا تَوجَّهَ النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ مِن مكَّةَ، حمَلَ أبو بَكرٍ معه جَميعَ مالِه -خَمسة آلافٍ، أو سِتَّة آلافٍ- فأتاني جَدِّي أبو قُحافةَ وقد عَميَ، فقال: إنَّ هذا قد فجَعَكم بمالِه ونَفْسِه. فقُلتُ: كَلَّا، قد ترَكَ لنا خَيرًا كَثيرًا. فعمَدتُ إلى أحجارٍ، فجعَلتُهنَّ في كُوَّةِ البَيْتِ، وغَطَّيتُ عليها بثَوبٍ، ثُمَّ أخَذتُ بيَدِه، ووَضَعتُها على الثَّوبِ، فقُلتُ: هذا ترَكَه لنا. فقال: أمَا إذ ترَكَ لكم هذا، فنَعَمْ” 5 “ولا والله ما ترك لنا شيئا، ولكن أردت أن أسكن الشيخ بذلك.” 6

بعد ذلك سيأتيها أبو جهل في نفر من قريش يسألونها عن أبيها.

تقول أسماء: ولما خرج رسول الله وأبو بكر أتانا نفر من قريش فيهم أبو جهل بن هشام، فوقفوا على باب أبي بكر، فخرجتُ إليهم فقالوا: «أين أبوك يا ابنة أبي بكر؟»، قلت: «لا أدري والله أين أبي»، فرفع أبو جهل يده وكان فاحشًا خبيثًا، فلطم خدي لطمة طرح منها قرطي ثم انصرفوا. 7

إنه لدرس رائع هذا الذي تُعلمنا إياه أسرة أبي بكر رضي الله عنهم، درس ما أحوج الأمة إلى إعادة صياغته على أرض الواقع في زمن يُكاد فيه لدين الله أشدّ الكيد، ويمكر فيه أعداء الله مكرا لتزول منه الجبال.

إننا في حاجة لأسر مؤمنة متلاحمة قوية مستعدة للعطاء والبذل، رافضة للخمول والكسل والعيش على هامش التاريخ، مهيأة لحمل المسؤوليات وقابلة لدفع الثمن، مهما كان الثمن.

إن أقوى وأعتى أسلحة العالم هي مواردنا البشرية، هي أنا وأنت، أبنائي وأبناؤك، بناتي وبناتك، زوجي وزوجك، أسرتي وأسرتك، فهلّم نضع أيدينا في أيدي بعض ولنعد صياغة التاريخ. فبأيدينا ننزل قدر الله.

ولا أجد مسك ختام أفضل مما قاله سيدنا أسيد بن حضير -رضي الله عنه- في حق آل أبي بكر رضي الله عنهم: “ما هي بأول بركتكم يا آل أبي بكر” 8

وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وآله وصحبه وحزبه.


[1] سورة التوبة – آية: 40.
[2] رواه البخاري في صحيحه عن أبي سعيد الخدري وكذلك عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنهما.
[3] رواه البخاري في صحيحه عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها.
[4] سورة الأنفال- آية: 63.
[5] أخرجه شعيب الأرناؤوط | المصدر : تخريج سير أعلام النبلاء وقال إسناده صحيح
[6] السيرة النبوية – ابن كثير – ج 2 – الصفحة 236
[7] سيرة ابن إسحاق – ج 2 – الصفحة 109
[8] رواه البخاري ومسلم.