نظمت اللجنة المحلية لمناهضة تشميع البيوت بمراكش وقفة رمزية صامتة مساء اليوم الأحد 20 يونيو 2021 أمام البيت الأسير بحي إسيل بمراكش.

وجاءت هذه الوقفة استمرارا في أنشطة اللجنة في تخليدها للذكرى السنوية الثانية لتشميع بيت الأستاذ إدريس الشعاري ضمن الحملة المسعورة التي شنتها السلطات المغربية لتشميع البيوت في مدن مغربية عدة قبل سنتين.

وقد عبرت مختلف الهيئات الحاضرة والفضلاء الذين استجابوا لنداء اللجنة عن تضامنهم اللامشروط مع صاحب البيت المشمع الأستاذ ادريس الشعاري وعائلته الكريمة، مؤكدين حقهم في استرداد ملكهم المسلوب وفك الأغلال عن بيتهم الأسير.

وعبر الحاضرون في الوقفة عن تنديدهم بهذا الخرق القانوني الذي لم يسبق في التاريخ المغربي ولا المراكشي، بما في ذلك حينما كانت دولة المخزن تخنق الأنفاس وتهلك الحرث والنسل. مستهجنين خطوات استغلال القضاء وتوظيفه لخدمة أغراض سياسية ضيقة في هذا الملف.

يذكر أن بيت الأستاذ الشعاري تم تشميعه بمدينة مراكش قبل سنتين ضمن حملة مخزنية لتشميع بيوت أعضاء جماعة العدل والإحسان بمختلف المدن المغربية بلغ عددها 14 بيتا، وترك بعضها عرضة للنهب والسرقة.