نظم وفد يمثل القطاع النسائي لجماعة العدل والإحسان بالقصر الكبير يوم الأربعاء 16 يونيو 2021، زيارة تضامن ومواساة لعائلة الصحفي المعتقل سليمان الريسوني؛ أكدت من خلالها الزائرات عن تضامنهن مع سليمان ومطالبتهن المسؤولين وأصحاب القرار بتمتيعه بحقه في السراح المؤقت وإنهاء اعتقاله الظالم.

وقد طالبت أخوات سليمان إطلاق سراح الصحفي المغربي البارز، مؤكدات أن السبب الحقيقي لاعتقاله هو عمله وآراؤه. ومن جهتها استنكرت نساء الجماعة الاعتقال الذي يأتي في سياق من التضييق على الكثير من أصحاب الرأي الحر، مشددات على سندهن ودعمهن للريسوني ولعائلته.

وتستمر محاكمة سليمان الريسوني في ظل إصرار السلطات المغربية على مواصلة اعتقاله الذي فاق السنة، ويتخوف الوسط الإعلامي والحقوقي على حياة الرجل الذي يخوض إضرابا عن الطعام بلغ 71 يوما ضدا على اعتقاله التعسفي ومحاكمته الجائرة.

طالع أيضا  الدكتورة السعدية قاصد.. مؤمنة عرفت فلزمت