بسم الله الرحمن الرحيم

📌 بيان صيحة واستنكار لإعدامات مصر

في سياق انشداد الأمة الإسلامية بنخبها وعوامها وأحرار العالم قلبا وقالبا بما يجري في القدس وفلسطين من محاولات التهويد والترحيل والتقتيل التي لا تتوقف، يأبى النظام الانقلابي بمصر إلا أن يعاكس التيار ويشذ عن الإجماع ويحيد عن السياق باستعمال أدواته القضائية لإصدار حكم غادر جائر بالإعدام على صفوة من خيرة شرفاء مصر من علماء وأساتذة وأطباء ووزراء سابقين ممن أصلحوا وأخلصوا في خدمة مصر وقضايا الأمة، وكان حقهم على الشعب المصري والعامة الإسلامية التكريم والتنويه.
وإننا في الهيئة العلمية لجماعة العدل وال إحسان، إذ نستنكر بأشد عبارات الإنكار هذه الأحكام الانتقامية الجائرة على شرفاء مصر الأبرياء من قضاء يفترض فيه العدالة كما أمر ربنا سبحانه في الآية التي يعلقونها وراء ظهورهم شاهدة عليهم في قوله تعالى: وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل ( النساء: 58)، ونعلن الآتي:
▪️إن أحكام الإعدام في حق هؤلاء الأبرياء من قضاء مسيس متآمر قتل متعمد للمؤمنين، أعد الله لكل من شارك في صناعة تلك الأحكام ما ذكره الله في قوله تعالى:  ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذابا عظيما (النساء:93).
▪️إن توظيف القضاء في الانتقام من خصوم سياسيين بالإعدام جريمة شنعاء ترفضها كل الشرائع السماوية وقوانين الأرض.
▪️ندعو كل المنظمات الحقوقية عبر العالم للضغط على النظام الانقلابي بمصر من أجل وقف تنفيذ تلك الأحكام،وباقي الأحكام الجائرة الصادرة في حق معتقلي الحراك المصري.

الهيئة العلمية لجماعة العدل والإحسان.
الأربعاء 05 ذو القعدة 1442 الموافق ل 16 يونيو 2021

طالع أيضا  في أسباب رفض التطبيع مع كيان غير طبيعي.. (2)