بوفائهم المعهود وفي أجواء من الخشوع الممزوج بذكريات سنوات من الثبات في الدفاع عن القضية، حلّت تمثيلية عن جمعية عائلة وأصدقاء الشهيد عماري كمال ووفد من جماعة العدل والإحسان وثلة من أصدقاء الشهيد بمقبرة العريصة جنوب مدينة أسفي صباح اليوم الأحد 30 ماي 2021، لزيارة مرقده وتجديد العهد مع قضيته والدعاء بالرحمة والغفران والرفعة لروحه.

وقد عبر الزوّار عن تشبثهم بالقضية، وأكدوا على عدالتها مستحضرين تفاصيلها من جديد؛ ولم يفتهم الوقوف عند مناقب الشهيد وخصاله الطيبة قيد حياته رحمه الله، وثباته على الحق حتى لقي ربه مظلوما صابرا منافحا عن حقه وحق الشعب المغربي.

وفي سياق الوفاء ذاته انتقل المشاركون مباشرة، وكما كان مقررا في برنامج الذكرى، إلى بيت أسرة كمال نواحي المدينة لزيارتهم تعبيرا عن الإخلاص لأسرةٍ ثبتت على الحق وقاومت كل الأساليب الترهيبية والترغيبية للتنازل عن المطلب المشروع في الحقيقة والإنصاف وجبر الضرر.

وقد مرت الزيارة في جو من المحبة والودّ حيث تلاقت الأرواح قبل الأجساد، ورُبط الماضي بالحاضر، وكان كمال وذكراه وخصاله واختيار الله سبحانه له سيّد الموقف وزبدة اللقاء الذي انتهى كما بدأ بالتأكيد وبكل وضوح على الحق الثابت والمطالب الراسخة في ملف الشهيد رحمه الله.

طالع أيضا  بجامعات مغربية مختلفة.. الطلبة يحتجون رفضاً للتطبيع مع الصهاينة