مقدمة‭:‬
إن‭ ‬القضية‭ ‬الفلسطينية‭ ‬ليست‭ ‬قضية‭ ‬الإنسان‭ ‬المظلوم‭ ‬المغتصب‭ ‬في‭ ‬أرضه‭ ‬ومصير‭ ‬حياته،‭ ‬المحروم‭ ‬من‭ ‬تقرير‭ ‬مصير‭ ‬كرامة‭ ‬العيش‭ ‬تحت‭ ‬سقف‭ ‬سماء‭ ‬الحرية‭ ‬السماوية‭ ‬وفوق‭ ‬أرض‭ ‬أجداده‭ ‬ووطنه‭ ‬التاريخي،‭ ‬بل‭ ‬هي‭ ‬قضية‭ ‬أمة‭ ‬شهد‭ ‬تاريخها‭ ‬انكسارا‭ ‬في‭ ‬فلسطين‭ ‬فكان‭ ‬له‭ ‬وقع‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬البلاد‭ ‬العربية‭ ‬والإسلامية،‭ ‬وصل‭ ‬إلى‭ ‬حد‭ ‬تصفية‭ ‬القضية‭ ‬الفلسطينية‭ ‬أو‭ ‬ما‭ ‬يعرف‭ ‬بصفقة‭ ‬القرن‭ ‬بمباركة‭ ‬دول‭ ‬عربية،‭ ‬فضاعت‭ ‬فلسطين‭ ‬لأسباب‭ ‬تاريخية،‭ ‬وحدث‭ ‬جرح‭ ‬عميق‭ ‬في‭ ‬جسم‭ ‬الأمة،‭ ‬فرض‭ ‬التفكير‭ ‬في‭ ‬المخرج‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬الأزمة‭ ‬التاريخية‭ ‬العميقة‭. ‬

اهتم‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬المفكرين‭ ‬بقضية‭ ‬فلسطين،‭ ‬واقترحوا‭ ‬مشاريع‭ ‬مختلفة‭ ‬للخروج‭ ‬من‭ ‬الأزمة‭ ‬التاريخية،‭ ‬من‭ ‬ضمن‭ ‬هؤلاء‭ ‬الإمام‭ ‬عبد‭ ‬السلام‭ ‬ياسين‭ ‬رحمه‭ ‬الله‭. ‬كانت‭ ‬فلسطين‭ ‬عنده‭ ‬مركز‭ ‬القضايا‭ ‬العربية‭ ‬والإسلامية،‭ ‬ومشروعا‭ ‬أساسيا‭ ‬في‭ ‬تراثه‭ ‬الفكري‭ ‬والسياسي،‭ ‬حضرت‭ ‬بقوة‭ ‬في‭ ‬كتاباته،‭ ‬كيف‭ ‬لا‭ ‬وقد‭ ‬جعل‭ ‬القضية‭ ‬الفلسطينية‭ ‬معضلة‭ ‬المسلمين‭ ‬المركزية،‭ ‬تبدأ‭ ‬معركتها‭ ‬الطويلة‭ ‬بصناعة‭ ‬الوعي‭ ‬وتجديد‭ ‬التوعية‭ ‬بها‭ ‬عند‭ ‬أجيال‭ ‬الحاضر‭ ‬والمستقبل،‭ ‬فما‭ ‬هي‭ ‬حدود‭ ‬معركة‭ ‬تجديد‭ ‬الوعي؟‭ ‬وما‭ ‬دوره‭ ‬وأهميته‭ ‬في‭ ‬قضية‭ ‬شهدت‭ ‬مؤامرات‭ ‬عالمية‭ ‬وأحداثا‭ ‬تاريخية‭ ‬كبيرة؟‭ ‬ولماذا‭ ‬التركيز‭ ‬على‭ ‬الأسباب‭ ‬التاريخية‭ ‬لضياع‭ ‬فلسطين؟‭ ‬وما‭ ‬علاقة‭ ‬هذه‭ ‬الأسباب‭ ‬بتجديد‭ ‬الوعي‭ ‬في‭ ‬واقعنا‭ ‬الحاضر‭ ‬والمستقبل؟‭ ‬وما‭ ‬هي‭ ‬الأساليب‭ ‬التي‭ ‬اعتمدها‭ ‬الأستاذ‭ ‬ياسين‭ ‬في‭ ‬مشروعه‭ ‬لتجديد‭ ‬وعي‭ ‬الأجيال‭ ‬الجديدة‭ ‬تبالقضية؟‭ ‬

يهدف‭ ‬المقال‭ ‬إلى‭ ‬الجواب‭ ‬عن‭ ‬الأسئلة‭ ‬السابقة،‭ ‬لمعرفة‭ ‬مشروع‭ ‬صناعة‭ ‬الوعي‭ ‬وتجديده‭ ‬عند‭ ‬الإمام،‭ ‬وإدراك‭ ‬أهمية‭ ‬التوعية‭ ‬باعتبارها‭ ‬مقدمة‭ ‬ضرورية‭ ‬يقوم‭ ‬عليها‭ ‬مشروع‭ ‬تحرير‭ ‬فلسطين،‭ ‬وستنتظم‭ ‬مقاربة‭ ‬الموضوع‭ ‬في‭ ‬محورين‭: ‬

الأول‭:‬ الوعي‭ ‬بالأسباب‭ ‬التاريخية‭ ‬لضياع‭ ‬فلسطين،‭ ‬لأن‭ ‬المعول‭ ‬عليه‭ ‬في‭ ‬نجاح‭ ‬مشروع‭ ‬الوعي‭ ‬هو‭ ‬الوعي‭ ‬بالتاريخ،‭ ‬بما‭ ‬جرى‭ ‬من‭ ‬مؤامرات‭ ‬سرية‭ ‬وعلنية‭ ‬بين‭ ‬أقطاب‭ ‬الاستكبار‭ ‬العالمي‭.  ‬

الثاني: ‬ الجرح‭ ‬التاريخي‭ ‬وأهمية‭ ‬تجديد‭ ‬الوعي‭ ‬في‭ ‬الحاضر‭ ‬والمستقبل،‭ ‬بأساليب‭ ‬متنوعة‭ ‬ومتناسبة‭ ‬مع‭ ‬نفسية‭ ‬وواقع‭ ‬الأجيال‭ ‬الجديدة‭.‬

طالع أيضا  الذكرى العاشرة لرحيل أحمد الملاخ

أولا: ‬الوعي‭ ‬بالأسباب‭ ‬التاريخية‭ ‬للجرح‭ ‬الفلسطيني
يرى‭ ‬الإمام‭ ‬ياسين‭ ‬الوعي‭ ‬بالأسباب‭ ‬التاريخية‭ ‬للجرح‭ ‬الفلسطيني‭ ‬عاملا‭ ‬أساسيا‭ ‬في‭ ‬المعركة‭ ‬الحضارية‭ ‬الإسلامية،‭ ‬وقد‭ ‬حدد‭ ‬العوامل‭ ‬التي‭ ‬أدت‭ ‬إلى‭ ‬ضياع‭ ‬فلسطين‭ ‬في‭ ‬ثلاثة‭ ‬أسباب‭ ‬تاريخية،‭ ‬كانت‭ ‬وما‭ ‬تزال‭ ‬عوامل‭ ‬حاسمة‭ ‬في‭ ‬القضية‭ ‬الفلسطينية،‭ ‬وهي‭: ‬دعم‭ ‬الاستكبار‭ ‬العالمي،‭ ‬وخيانات‭ ‬زعماء‭ ‬العرب،‭ ‬وقوة‭ ‬إرادة‭ ‬اليهود‭ ‬وتخطيطهم‭ ‬المحكم‭. ‬

1‭.‬‮  ‬دعم‭ ‬الاستكبار‭ ‬العالمي‭:

قضية‭ ‬فلسطين‭ ‬ليست‭ ‬قضية‭ ‬صغيرة‭ ‬وبسيطة،‭ ‬بل‭ ‬هي‭ ‬قضية‭ ‬كبيرة‭ ‬ومعقدة،‭ ‬تستدعي‭ ‬العودة‭ ‬للذاكرة‭ ‬التاريخية‭ ‬للوعي‭ ‬بأسبابها‭ ‬الحقيقية،‭ ‬وإدراك‭ ‬تجذرها‭ ‬في‭ ‬التاريخ؛‭ ‬إذ‭ ‬تمتد‭ ‬إلى‭ ‬الروح‭ ‬الصليبية‭ ‬التي‭ ‬سكنت‭ ‬في‭ ‬قلوب‭ ‬أصحابها‭ ‬منذ‭ ‬حروبها،‭ ‬فبعد‭ ‬اتسعة‭ ‬قرون،‭ ‬وبعد‭ ‬حروب‭ ‬بين‭ ‬النصارى‭ ‬انتهت‭ ‬بحربين‭ ‬عالميتين‭ ‬يتصالح‭ ‬أهل‭ ‬الكفر‭ ‬ويحتلون‭ ‬الأرض‭ ‬المقدسة‭ ‬في‭ ‬فلسطين‭ ‬يُسكنون‭ ‬فيها‭ ‬حلفاءهم‭ ‬اليهود. 1

في‭ ‬العصر‭ ‬الحديث‭ ‬تجددت‭ ‬الروح‭ ‬الصليبية… تتمة المقال على موقع ياسين نت.


[1] ياسين، عبد السلام. تنوير المؤمنات، مطبوعات الأفق، الدار البيضاء، ط 1، 1996، ج 1، ص 8.