أدلت الأستاذة حبيبة حمداوي، أمينة الهيئة العامة للعمل النسائي لجماعة العدل والإحسان، بتصريح في تغطية وقفات اليوم الوطني الثاني التضامني مع فلسطين والاحتفالي بالنصر على العدوان مساء أمس الأحد 23 ماي 2021، هذا نصه:

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد النبي الأمين وعلى آله وصحبه.

بداية نتوجه بالشكر والتقدير لقناة الشاهد على حرصها الدائم لدعم قضايا الأمة، كما نشكر الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع والتي دعت إلى فعاليات متعددة وأشكال نضالية متنوعة لدعم القضية الفلسطينية ضد الكيان الصهيوني منددة بما يحدث في الأقصى وباب العامود وحي الشيخ جراح وكل شبر في فلسطين.

ونوجه تحية إكبار وإجلال للمقاومة الفلسطينية التي صنعت النصر وهزمت العدو وأدارت معركة “سيف القدس” بثبات وعزيمة لا تكسر.

نعم انتصرت المقاومة لما أربكت حسابات الصهاينة وأسقطت حماقاتهم، ووحدت المعركة بين جميع أبناء الشعب وبين الاحتلال، فتوحدت مدن فلسطين، كل فلسطين؛ من بحرها إلى نهرها، في حالة رد قوي واشتباك مع المحتل.

انتصرت لما قصفت مستوطنات المحتل، ودخل الأهالي في المسجد الأقصى وفلسطينيو الداخل وحي الشيخ جراح…  على خط المظاهرات الشعبية غير المسبوقة منذ عقدين من الزمن، وينتفض أبناء الضفة ليشكل الجميع ملحمة شعبية موحدة.

انتصرت لما غطت معركة “سيف القدس” كل التراب الفلسطيني المحتل، ودافعت عن الأقصى، واعتبرت القدس خطا أحمر وانتهاك حرمات المقدسات والاعتداء على المصلين لن يمر على المحتل بسلام.

انتصرت لما سددت ضربات قوية موجعة لمجرمي الحرب، واضطرت المحتل الاختباء في الملاجئ، وكشفت عن عجز منظومة القبة الحديدية في التصدي للقوة الصاروخية للمقاومة.

نعم؛ لم يتمكن المحتل من تحقيق أي إنجاز في حرب شعواء، بل مجرم حرب استهدف الأبراج السكنية للمدنيين وقتل الأطفال والشيوخ والنساء وشباب أعزل.

طالع أيضا  بعد طقوس الجماعات اليهودية المتطرفة.. أوقاف القدس تحذر من تغيير وضع المسجد الأقصى

وننوه بالشعب المغربي في هبته المباركة لنصرة فلسطين، وقد… تتمة كلمة الأستاذة حبيبة على موقع مومنات نت.