التحقت مدينة الجديدة اليوم بركب المدن المستجيبة لنداء التضامن مع فلسطين، وذلك بتنظيمها لوقفة احتجاجية حاشدة مساء اليوم الإثنين 17 ماي، عرفت حضورا جماهيرا كبيراً وتمثيليات لكل الأطياف والمكونات السياسية بالمدينة.

الوقفة التي دعت لها الجبهة المغربية لمساندة فلسطين وضد التطبيع، بساحة الحرية أمام مسرح عفيفي، احتجاجا على العدوان على فلسطين، عرفت التفافا واسعاً من هيئات مجتمعية، نقابية وحقوقية وسياسية من كل المشارب.

السلطات قامت بتطويق الوقفة، منعها من التحول إلى مسيرة، ثم حاولت قمعها بالإعتداء على المحتجين بالضرب والركل والدفع، إلا أن المتظاهرين أصروا على استكمال الوقفة رغم التدخل القمعي، برفع شعارات “غزة غزة رمز العزة“، و”فلسطين أمانة والتطبيع خيانة”، و”يا صهيون يا ملعون فلسطين في العيون“، و”الشعب يريد تجريم التطبيع“، حيث صدحت بها حناجر ساكنة مدينة الجديدة للتعبير عن تضامنها المطلق مع الشعب الفلسطيني، وإدانة العدوان الصهيوني الغاشم، والتنديد بالتطبيع بكل أشكاله. 

وفي كلمة ألقيت في نهاية الوقفة، أدان ممثل الجبهة المنع الذي تعرضت له الوقفة، وأكد على موقف الشعب المغربي الداعم والمساند للقضية الفلسطينية، واستنكر جرائم الكيان الصهيوني في غزة والقدس وحي الشيخ جراح والضفة، وشجب المتحدث الموقف الرسمي المتخاذل، وطالب بوقف التطبيع بكل أشكاله وطرد ممثل الكيان من البلاد.

طالع أيضا  ذ. العلمي: اكتظاظ الأسواق نهار رمضان وحقوق التجار ليلا والصلاة تجعل قرار الإغلاق بعيدا عن الحكمة