الزمن؛ الأحد 16 ماي 2021.. المكان؛ المغرب الأقصى.. الحدث؛ يوم وطني تضامني كبير، التحم فيه المغاربة وعبروا بصوتهم الجهور من أدنى المغرب إلى أقصاه ومن صحرائه إلى بحره، بكلمة واحدة تدعم فلسطين وتندد بالعدوان وترفض التطبيع، كلمة تناقلتها المدن والمداشر، ورفعتها الحناجر والأصوات، وجددت موقف الشعب المغربي الراسخ من قضيته الفلسطينية العادلة.

وهكذا، واستجابة لنداء الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع، احتشد المئات من المغاربة، مساء الأحد في العاصمة الرباط، في وقفة قوية أمام مبنى البرلمان، تضامنا مع الشعب الفلسطيني، وتنديدا بالاحتلال الإسرائيلي وجرائمه بحق الفلسطينيين والمسجد الأقصى. ورفع المشاركون العديد من الشعارات عبرت عن التضامن مع شعبنا الفلسطيني البطل، وشجبت صمت الأنظمة وتواطئها وتطبيعها وصمتها تجاه جرائم الاحتلال. كما تم إحراق علم كيان الاحتلال أمام الحشود ووسط هتاف الجميع.

الجبهة في كلمتها، ووسط حضور طيف من الفاعلين السياسيين والمدنيين البارزين، طالبت بإنهاء التطبيع الرسمي ووعدت ببرنامج نضالي ستعلن عنه في ندوة صحفية الاثنين 17 ماي 2021.

يذكر أن المحتجين حاولوا النزول للشارع لاستيعاب الحضور، لكن قوات الأمن تصدت لهم ومنعتهم وعنفت بعضهم، وقد أصيب عدد من المشاركين من بينهم الأستاذ عبد الرزاق بوغنبور الحقوقي المعروف.

بدورهم توافد سكان مدينة الدار البيضاء إلى ساحة السراغنة، للاحتجاج ضد استمرار الانتهاكات الإسرائيلية في حق المقدسيين وسكان قطاع غزة في مظاهرة حاشدة رفعوا خلالها علم فلسطين.

وندد المتظاهرون في الوقفة التي دعت إليها الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع، بالعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، واستنكروا الاعتداءات على الفلسطينيين في القدس وحي الشيخ جراح ومدن الداخل المحتل.

الوقفة التي شارك فيها عدد من القيادات السياسية في المغرب، طالبت بوقف اتفاقيات التطبيع وإلغائها، وإنهاء الاحتلال الصهيوني لفلسطين، واستنكرت استمرار تخاذل الأنظمة العربية أمام العدوان الاسرائيلي المتواصل منذ أسابيع في فلسطين المحتلة.

من جهتها نظمت ساكنة سوس العالمة اليوم الأحد وقفة تضامنية احتجاجية أمام المركب الثقافي محمد جمال الدرة بحي الداخلة أكادير، والتي تحولت إلى مسيرة جابت شوارع حي السلام تنديدا بالمجازر التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني عموما وغزة الأبية خصوصا؛ من تقتيل وتدمير للمنازل على رؤوس ساكنيها، وما تعرضت له القدس السليبة من محاولات التهجير والقمع واقتحام للأقصى المبارك.

وقد تميزت المسيرة بحضور وازن لكل الفعاليات وأطياف المجتمع شبانا وشابات، شيوخا وعجائز مع المشاركة الملفتة للصغار. كما عرفت المسيرة رفع شعارات منددة بالعدوان الصهيوني على فلسطين الجريحة وغزة الأبية من قبيل: فلسطين أمانة والتطبيع خيانة، غزة غزة رمز العزة، يا مخزن يا ملعون أقصانا في العيون، ومن الشعارات التي رددتها كل الأطياف المشاركة في الوقفة بحرارة وتلقائية: الشعب يريد تجريم التطبيع.

وقد اختتمت المسيرة بكلمات الفعاليات المكونة للجبهة مبرزة أهمية دعم فلسطين ونصرتها لأنها قضية الأحرار، ومناهضة كل أشكال التطبيع والتصدي للاختراق الصهيوني للنسيج المجتمعي المغربي. وتم كذلك حرق علم كيان الاحتلال تحت شعارات قوية للمشاركين من قبيل: سحقا سحقا بالأقدام لدعاة الاستسلام .. لا استسلام لا تطبيع فلسطين ماشي للبيع .. يا حكام الهزيمة عطيو للشعب الكلمة.

ومع اشتداد الوطيس في معركة سيف القدس بفلسطين، وسقوط العشرات من الشهداء في كل ربوع فلسطين الأبية، ومع استمرار صمود المقاومة الوطنية والإسلامية في مواجهة أعتى جيش بالمنطقة، أبى سكان طنجة – على غرار جميع المدن المغربية- إلاّ أن يعبروا عن التحامهم الوثيق بالقضية المركزية، وذلك عبر العديد من الوقفات التضامنية في مختلف المساجد، يومه الأحد 16 ماي 2021 بعد صلاة العصر، استجابة لنداء الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع.

وكما كان متوقعا، تم تنظيم الوقفات في كل من: مسجد أبي بكر الصديق بحي المصلى، ومسجد عبد الله كنون بحي المجد، ومسجد التوبة (ايرما) بالجيراري، ومسجد الإمام مالك (الإماراتي) بحي البرانص، ومسجد الفتح بحي الشرف، ومسجد بوحوت بحي درادب، وساحة بير الشفا، والمسجد الجديد بطنجة البالية. وعرفت الوقفات حضورا مشهودا وكثيفا للجماهير الطنجاوية غير مسبوق، ورفعت شعارات قوية من قبيل: كلنا فدا فدا —– لفلسطين الصامدة، لا استسلام لا تطبيع — فلسطين ماشي للبيع، ولا لا تم لا — للتطبيع والهرولة، فلسطين أمانة — والتطبيع خيانة… 

هذه الوقفات شاركت فيها مختلف الأطياف الشعبية وبعض المكونات السياسية والجمعوية والحقوقية، صدعت فيها بالرفض القاطع للتطبيع مع الكيان الصهيوني، وطالبت بوقف كل أشكال العلاقة معه، معلنة عدم الاكتفاء بتقديم المساعدات الصحية والغذائية.

وكالعادة رفعت الأعلام الفلسطينية ومجسمات المسجد الأقصى واللافتات المنددة بالحرب على فلسطين والرافضة للتطبيع بمختلف أشكاله، كما زينت الكوفية الفلسطينية أعناق المحتجين. وختمت الوقفات بالتضرع إلى العلي القدير بنصر المرابطين والصامدين في الأرض المقدسة، وبهلاك الصهاينة الحاقدين وأذيالهم من المطبعين الخانعين.

طالع أيضا  شبيبة العدل والإحسان بالشمال: سياسات التفقير والتهميش وراء الهجرة الجماعية سباحة لشباب الفنيدق نحو سبتة المحتلة

وفي شرق المغرب، خرجت ساكنة وجدة في وقفة حاشدة تلبية لنداء الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع، حيث ضاقت بالمشاركين جنبات ساحة 16 غشت (ساحة الحمام). وقد صدحت حناجر الحاضرين بشعارات عبروا فيها عن دعم القضية الفلسطينية ورفض كل تطبيع مع الكيان الصهيوني قاتل الأطفال. وفي ختام الوقفة وبعد قراءة البيان الختامي تم الإعلان عن تأسيس فرع الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع بوجدة.

وغير بعيد عن عنها شهدت مدينة بركان هي الأخرى تنظيم وقفة تضامنية حاشدة على الساعة السادسة مساء بساحة المارشي/الطحطاحة، نصرة لأهلنا في فلسطين وتنديدا بالغطرسة الصهيونية الجبانة.

وقد عرفت الوقفة حضورا وازنا لسكان مدينة بركان إلى جانب مختلف الهيئات السياسية والمدنية بالمدينة.

 

 

وإيمانا منها بضرورة الكفاح من أجل تحرير فلسطين، ورفضا لأشكال التطبيع، ودفاعا عن القضية المركزية في وجدان الشعب المغربي؛ اجتمعت ساكنة مدينة سطات بساحة القصبة اليوم الأحد 16 ماي 2021 على الساعة السادسة مساء في وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني وتنديدا بالغطرسة الصهيونية.

وقد رفع المتظاهرون شعارات متضامنة مع الشعب الفلسطيني ومنددة بالجرائم الصهيونية، كما شجبوا تخاذل الأنظمة العربية، وعبروا عن رفضهم للتطبيع الغادر، ودعوا إلى التراجع الفوري عنه وقطع العلاقات مع مكتب الاتصال الصهيوني، وتمثيل الشعب المغربي الذي تربطه بالقضية الفلسطينية روابط تاريخية وإنسانية وإسلامية.

بدورها نظمت ساكنة مدينة الصويرة وقفة احتجاجية بساحة سوق الجديد على الساعة الخامسة مساء، تنديدا بما تتعرض له فلسطين الحبيبة عموما وغزة الأبية خصوصا من تقتيل و تدمير للمنازل على رؤوس ساكنيها، وما تعرضت له القدس المباركة من محاولات التهجير والقمع واقتحام للمسجد الأقصى في استفزاز واضح لمشاعر أكثر من مليار مسلم حول العالم.

وقد تميزت الوقفة بحضور وازن لكل أطياف المجتمع، كما عرفت رفع شعارات منددة بالعدوان الصهيوني على فلسطين الجريحة وغزة الأبية من قبيل. وقد اختتمت في حدود الساعة السابعة بقراءة المشاركين الفاتحة على أرواح الشهداء، راجين من الله تعالى أن ينصرهم على عدوهم الغاصب الظالم.

وشهدت مدينة تازة تنظيم وقفة احتجاجية قوية يوم الأحد بساحة الاستقلال، انطلقت على الساعة السادسة مساء وانتهت حوالي الساعة السابعة. حضرها الرجال والنساء والشيوخ والأطفال، وختمت بكلمة جامعة ندد من خلالها المنظمون بالهجمات الصهيونية على الشعب الفلسطيني، وحيوا صمود وبسالة المقاومة في قطاع غزة وسائر المناطق الفلسطينية، كما استنكروا بشدة التطبيع الرسمي المغربي مع الكيان الصهيوني الغاصب.

 

بدورها مدينة فاس شاركت في يوم التضامن الوطني الكبير، ونظم سكانها على التوالي وقفتين في حي واد فاس ومونفلوري بحضور عشرات المواطنين رجالا ونساء شبابا وشابات.

 

 

 

ولبى سكان جرسيف نداء الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع، وحضرت مختلف الحساسيات السياسية والنقابية مع مشاركة قوية للمرأة. وردّد الجميع شعارات قوية كان جوهرها فلسطين أمانة والتطبيع خيانة، وأعلن الجميع، رغم التضييقات الأمنية، رفضهم القبول بخيانة قضية فلسطين والأقصى، وعلى الاستعداد الدائم للنصرة والدعم. وفي الأخير تليت الفاتحة ترحما على أرواح شهداء القصف الصهيوني.

 

وفي جنوب البلاد، نظمت الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع وقفة احتجاجية بمدينة دمنات يومه 16 ماي على الساعة السادسة مساء، تحت شعار “كلنا فلسطين”. وقد شارك فيها كل المكونات والتنظيمات السياسية والنقابية والحقوقية والمجتمع المدني ناهيك عن مواطني المدينة.

 

 

ونظمت ساكنة سوق الأربعاء، أمام مسجد القدس بعد صلاة عصر الأحد، وقفة تضامنية مع الأقصى المبارك، والقدس الشريف، وفلسطين الأبية، وغزة الصامدة، تحت شعار: “كلنا فلسطين”.

وقد رفع المشاركون في الوقفة شعارات تعبر عن تهممهم الدائم بالقضية الفلسطينية، وتضامنهم ونصرتهم للقدس الشريف، والأقصى المبارك أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، وتؤكد دعمهم اللامشروط للمقاومة، ورفضهم لكل اتفاقيات التطبيع التي توقعها الأنظمة ضدا على إرادة الشعوب، وهو ما أكده الدكتور عبد القادر الدحمني في كلمة ختامية للوقفة التضامنية. واختتمت الوقفة بدعاء خاشع إلى الله تعالى أن ينصر المقاومين في فلسطين، وأن يحمي الأقصى المبارك، وكل أرض فلسطين المباركة، وأن يهلك الصهاينة المعتدين ومن والاهم، ويرد كيدهم في نحورهم، وأن يتقبل الشهداء عنده في أعلى عليين.

واستجابة لنداء الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع، نظمت الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة بمشرع بلقصيري وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني يومه الأحد عقب صلاة العصر بمسجد القيسارية.

طالع أيضا  د. بن مسعود لـ "النقابيين الفضلاء": المعارك المنفردة تخدم الإدارة أكثر مما تخدم الشغيلة

رفع خلالها المتظاهرون شعارات تدعم نضالات الشعب الفلسطيني الأبي وتندد بجرائم الكيان الصهيوني الإرهابي.

 

 

 

بدورها التأمت الهيئات السياسية والنقابية والجمعوية والجبهة الاجتماعية بمدينة بنسليمان وجميع القوى الحية وعموم المواطنين والمواطنات، ونظموا وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني الأبي بجانب مسجد حي الفرح على الساعة السادسة مساء.

وقد عرفت الوقفة حضورا قويا ومشاركة فاعلة، وباسم السكريتارية الوطنية للجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع ألقى السيد سيون أسيدون كلمة ختامية مشيدا بجهود الجبهة على المستوى الوطني، ورافضا التطبيع المخزني مع الكيان المغتصب، وداعما خيار المقاومة. وقد تخللت الكلمة وسبقتها رفع شعارات قوية من قبيل الشعب يريد تحرير فلسطين.

وخرج سكان مدينة زايو في مسيرة حاشدة تنديدا بالجرائم الصهيونية في حق أهلنا في فلسطين. المسيرة انطلقت من شارع ابن خلدون على الساعة السادسة من يومه الأحد قرب المسجد القديم، وشارك فيها المئات من النساء والرجال والشيوخ والأطفال، ورفعت فيها شعارات تعبر عن نصرة المسجد الأقصى وفلسطين وتشجب العدوان الصهيوني الغاشم وتستهجن تخاذل الأنظمة العربية المطبعة مع كيان الاحتلال الإسرائيلي، لتختتم في ساحة الرتبي بكلمة ختامية والدعاء بالنصر لكافة المستضعفين في أرض فلسطين.

 

ودعم لفلسطين الصمود ورفضا لمسار التطبيع الساقط، تم تنظيم وقفة احتجاجية تضامنية مع فلسطين من طرف مكونات الجبهة بوزان. وقد عرفت الفعالية التضامنية حضور وازن لمناضلي الهيئات السياسية والنقابية والحقوقية وجمع غفير من سكان دار الضمانة الذين عبروا من خلال شعارات منددة عن سخطهم على الهجمة الصهيونية والتطبيع العربي الرسمي وتواطئ المنتظم العالمي. وفي ختام التظاهرة تليت الفاتحة ترحما على شهداء غزة وكل فلسطين.

ووعيا منها بأن صرخة “وا أقصاه” التي أطلقها إخواننا في فلسطين لم تأت عبثا ولا جزافا، وإنما هي نداء للمسلمين جميعا -باعتبارهم أمة واحدة- أن يجتمعوا، ويلتفوا حول القضية الفلسطينية ويدافعوا عن عدالتها، وينددوا بجرائم جيش الاحتلال وانتهاكاته المتواصلة، نظم سكان مدينة تطوان وقفة حاشدة بساحة المهدي المعروفة بالخصة يوم الأحد 16 ماي على الساعة السادسة مساء، عبر فيها المتظاهرون عن غضبهم من القصف الهمجي الذي يشنه الصهاينة على قطاع غزة، والقمع الممنهج ضد الشعب الفلسطيني الأعزل.

كما أدان المتظاهرون تطبيع الأنظمة العربية وتواطؤ المنتظم الدولي وتستره على جرائم العدو، مؤكدين أن الظلم إلى زوال والنصر والتمكين حليف المستضعفين المظلومين. وقد ختم المتظاهرون الوقفة بإعلان تضامنهم الأبدي واللامشروط مع الفلسطينيين، وتوجهوا إلى الله القوي المتين بالدعاء لهم بالنصر والتمكين على العدو الذي احتل وطنهم، وسلب حقوقهم.

كما احتج سكان مدينة شفشاون الأبية في وقفة حاشدة بساحة غزة الصامدة، يوم الأحد 16 ماي على الساعة السادسة مساء، تضامنا مع إخوانهم بفلسطين، معبرين عن رفضهم المطلق لكل أشكال التطبيع، ومعلنين تضامنهم المطلق مع المقدسيين وشعب غزة والمقاومة في معركتهم البطولية ضد الاحتلال الصهيوني.

 

وفي ساحة التحرير بمدينة العرائش، احتشد مجموعة من سكان المدينة يومه الأحد على الساعة السادسة مساء، تضامنا مع أهالي فلسطين في القدس وغزة وكل التراب الفلسطيني في معركتهم البطولية ضد الاحتلال الصهيوني، وتنديدا بتطبيع الأنظمة العربية وعلى رأسها الحكومة المغربية. كما عبروا عن مساندتهم المطلقة للمقاومة في حربها مع الكيان الغاصب.

 

 

واحتشدت في ساحة باب الحومر بمدينة أصيلة على الساعة السادسة مساء من يومه الأحد، الساكنة للإعلان عن رفض عدوان الاحتلال الصهيوني ضد الفلسطينيين بالقدس وغزة وكل فلسطين مخلفة مئات الشهداء وآلاف الجرحى. ورفع المحتجون شعارات قوية عبرت أيضا عن رفض التطبيع بكل أشكاله ودعم المقاومة الصامدة.

 

 

وإيمانا منهم بدور الشعوب في تحرير الأمة من كل القيود؛ حج سكان مدينة القصر الكبير المجاهدة بكثافة إلى ساحة علال بن عبد الله اليوم الأحد على الساعة السادسة مساء، إذ رفعوا شعارات متضامنة مع الشعب الفلسطيني، ومنددة بالجرائم الصهيونية على غزة والمسجد الأقصى، وشاجبة تخاذل الأنظمة العربية وهرولتها نحو التطبيع، ومطالبة النظام المغربي بالتراجع عن خطيئة التطبيع والتواطؤ مع الكيان الصهيوني. 

كما صدحت حناجرهم رجالا ونساء وأطفالا بتحية العزة والكرامة لأبطال المقاومة وسكان مدينة غزة وحي الشيخ جراح، وفي الختام أعلنت الهيئات الداعية للوقفة تضامنها مع فلسطين ورفضها للتطبيع وقراءة الفاتحة ترحما على شهداء القضية.

واستجابة لنداء النصرة والدعم، نظمت مجموعة من الفعاليات النقابية والسياسية والحقوقية بالقنيطرة وقفة احتجاجية سلمية حضارية بساحة النافورة بالقنيطرة يومه الأحد 16 ماي 2021 على الساعة السادسة مساء.

حضر الوقفة حشد كبير من ساكنة المدينة، حيث رفعت شعارات قوية تحيي صمود الفلسطينيين المدافعين عن القدس الشريف، وتندد بالعدوان الصهيوني على فلسطين. كما تمت إدانة الهرولة إلى التطبيع مع الكيان المغتصب، مع دعوة المسؤولين المغاربة إلى التراجع عن هذا القرار الذي لا يتماشى مع ما يريده الشعب المغربي الداعم للقضية الفلسطينية التواق إلى الحرية والانعتاق من الظلم والاستبداد.

طالع أيضا  تأسيس شبكة للإعلاميين المغاربيين المناهضين للتطبيع

وتلبية لنداء مجموعة من الهيئات السياسية، وإيمانا منها بضرورة الكفاح من أجل تحرير فلسطين؛ اجتمعت ساكنة مدينة برشيد في ساحة عمالة برشيد اليوم الأحد على الساعة السادسة مساء في وقفة احتجاجية حاشدة، رفع خلالها المتظاهرون شعارات متضامنة مع الشعب الفلسطيني ومنددة بالجرائم الصهيونية، كما شجبوا تخاذل الأنظمة العربية وعبروا عن رفضها للتطبيع الغادر.

 

ونظم مواطنون بسيدي يحيى الغرب وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني الأبي بعد صلاة عصر يومه الأحد بساحة مسجد الهدى، وقد عرفت الوقفة حضورا وازنا، رفعت خلالها شعارات قوية داعمة للشعب الفلسطيني وللمقاومة، كما رفعت شعارات منددة بالتطبيع مع الكيان الصهيوني وبتخاذل الحكومات والأنظمة العربية (فلسطين أمانة والتطبيع خيانة/ الجريمة صهيونية بشراكة عربية). وختمت الوقفة بحرق علم الكيان الصهيوني، ثم دعاء بالنصر والتمكين لشعب فلسطين الحر.

 

بدورها عرفت مدينة تاوريرت تنظيم وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني وتنديدا بالجرائم الصهيونية في حق أهلنا في فلسطين. شارك فيها النساء والرجال والشيوخ والأطفال ومناضلو ومناضلات مختلف مكونات الجبهة.

وعرفت الوقفة رفع شعارات تعبر عن نصرة المسجد الأقصى وفلسطين وتندد العدوان الصهيوني الغاشم وتستهجن تخاذل الأنظمة العربية المطبعة مع كيان الاحتلال الإسرائيلي، لتختتم بكلمة ختامية وقراءة الفاتحة ترحما على أرواح شهداء فلسطين والمسجد الأقصى المبارك.

 

كما نظمت مدينة الزمامرة وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني تنديدا بما يتعرض له الأبرياء في غزة من طرف الكيان الصهيوني، انطلقت مع الساعة السادسة مساء واستمرت إلى غاية الساعة السابعة، وردد خلالها المتظاهرون شعارات قوية نددت بالعدوان الصهيوني وبجرم التخاذل وحذرت من تبعات التطبيع واختتمت الوقفة بكلمة القاه منسق الجبهة بالزمامرة.

 

 

ونظمت ساكنة آسفي هي الأخرى، اليوم الاحد 16 ماي 2021، وقفة احتجاجية بساحة الاستقلال على الساعة السادسة مساء، تنديدا بما تتعرض له فلسطين الحبيبة عموما وغزة الأبية خصوصا والقدس والأقصى وسائر فلسطين.

وقد تميزت الوقفة بمشاركة متميزة ورفعت فيها شعارات قوية، واختتمت بالدعاء بالنصر والتمكين للفلسطينيين والنصر والتأييد للمقاومة وبأن ينصر الله المجاهدين في كل مكان ويخزي المطبعين الخانعين فهو ولي ذلك والقادر عليه.

وتنديدا باستمرار آلة التقتيل والتهجير لإخواننا الفلسطينيين من طرف الكيان الصهيوني المجرم، وشجبا لقرار ومسار التطبيع، نظمت القوى الحية بإقليم اليوسفية بمعية الساكنة وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني بالحديقة الجديدة الكائنة قرب محطة القطار وذلك يومه الأحد ابتداء من الساعة السادسة مساء. وتمت إلقاء كلمات الإطارات السياسية والمدنية المشاركة، وتم ختم الاحتجاج بحرق علم الكيان الصهيوني.

 

وبدورها نظمت ساكنة سيدي بنور وقفة احتجاجية بساحة البرانس على الساعة السادسة مساء، تنديدا بما تتعرض له فلسطين من عدوان صهيوني غاشم.

 

 

 

 

وشهدت العديد من المدن الأخرى تظاهرات شعبية حاشدة شاركت فيها مختلف المواطنين والمواطنات ومكونات الجبهة الداعية لليوم الوطني التضامني مع الشعب الفلسطيني، وهكذا خرجت احتجاجات ووقفات تظاهرات في كل من مراكش وبني ملال وقلعة السراغنة والفقيه بن صالح وابن جرير وأزيلال وابي الجعد وسوق السبت وأيت اعتاب وامينتانوت…

وخلال هذه الوقفات الاحتجاجية رفعت شعارات مساندة لكفاح الشعب الفلسطيني في غزة والقدس والضفة الغربية، ومنددة بالعدوان الصهيوني على غزة والأراضي المقدسة بالقدس الشريف. كما رفعت شعارات ضد اتفاقيات العار والخزي اتفاقيات التطبيع بين كيان الاحتلال “إسرائيل” وعدد من الدول العربية بما فيها المغرب.

كما ألقيت كلمات ختامية عكست قوة هذا التيار الشعبي المساند للفلسطينيين، وشاجبة مسار المطبعين والمهرولين ضدا على مصالح الشعب الفلسطيني والقضايا التاريخية للأمة العربية والاسلامية، كما ختمت بالدعاء لنصرة المجاهدين الأبطال في غزة وعموم أراضي فلسطين والأمة الإسلامية جمعاء.