أصدرت الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع نداءً عاجلاً لتنظيم “يوم وطني تضامني مع الشعب الفلسطيني” تحت شعار “كلنا فلسطين“، وذلك بتنظيم “تظاهرات ووقفات أو مسيرات، موحدة في الزمان متفرقة في المكان، يوم الأحد 16 ماي 2021 على الساعة السادسة مساء“.

النداء الذي وجهته السكرتارية الوطنية للجبهة يوم 13 ماي  لـ “جماهير الشعب المغربي”، أوضح أن الشعب الفلسطيني المقاوم يخوض “ملحمة أخرى ضمن مسار كفاحه التاريخي من أجل حقوقه المشروعة“، المتمثلة أساساً في “تحرير وطنه من الاستعمار الصهيوني وعودة اللاجئين إلى ديارهم، التي طردوا منها منذ أيام النكبة، وبناء الدولة الديمقراطية على كامل التراب الفلسطيني وعاصمتها القدس“.

النداء أضاف أن الملحمة جسّدت وحدة الشعب الفلسطيني في القدس وفي غزة والضفة والداخل المحتل سنة 1948 (اللد، حيفا ويافا وعكا…) وجمعت بين أشكال متنوعة ومتكاملة من المقاومة وعلى رأسها المقاومة المسلحة التي سجلت نقلة نوعية مهمة وواعدة. في حين واصل العدو الصهيوني قصفه الجوي والبحري لغزة مخلفا عشرات الشهداء وخسائر مادية فادحة والوضع ينذر بالتأزم وبالخطورة في القادم من الأيام.

الجبهة وجه نقداً لاذعاً للنظام المغربي الذي يرأس لجنة القدس حيث “بدل أن يراجع نفسه ويضع حدا لاتفاق التطبيع مع الكيان الغاصب المجرم، فقد سخر على العكس من ذلك قواته لمنع كل الوقفات والاعتداء على المتظاهرين“، كما يضيف نداء الجبهة.

وفي الأخير أكدت الهيئة على علمها وافتخارها بكون قضية فلسطين “تسكن وجدان شعبنا المغربي المناضل“، مهيبة بكل القوى والهيئات الحية أن تلبي صوت فلسطين، وصوت التضامن مع الشعوب، الذي “ينادينا جميعا“، لأن من شأن تجسيد هذا التضامن تعزيز موازين القوى لصالح القضية الفلسطينية.

طالع أيضا  ذ. تشيكيطو على رأس وفد من العصبة في زيارة لمعتصم الطلبة يدعو للنظر في الملف "بمنطق وطني"