احتشدت ساكنة تطوان اليوم بعد صلاة ظهر يوم عيد الفطر في وقفة تضامنية مع الأقصى وفلسطين بمسجد المصلى، لتندد بالغطرسة الصهيونية وتطبيع الأنظمة العربية.

وأدان المشاركون الاستفزازات الإسرائيلية البغيضة للمصلين في المسجد الأقصى المبارك، بعد محاولات فاشلة متعددة لجماعات صهيونية متطرفة لاقتحامه، حاولت التشويش على ما يشهده شهر رمضان المبارك من أجواء روحانية وإيمانية. كما عبروا عن تضامنهم مع سكان حي الشيخ جراح في القدس الشريف الذين يتعرضون للتهجير الممنهج.

كما استنكر المشاركون التطبيع المغربي الرسمي مع دويلة الكيان الصهيوني، وطالبوا بوقف كل أشكال التواصل والتنسيق مع العدو الصهيوني.

ورفعت أثناء الوقفة شعارات تدين حملة التطبيع العربي، الذي اكتفى موقعوه بإلقاء بيانات التنديد والشجب الفاقدة لكل معنى، والتي لا تحمّل المسؤولية المباشرة لما يقع في فلسطين لأي طرف، في تناسق تام مع مواقف الخيانة والتشرذم.

طالع أيضا  شعبان.. المنحة الربانية!