دعت الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة أمس الثلاثاء 11 ماي 2021 في بلاغ لها إلى فتح “جبهة الدعاء المقدسي” فيما تبقى من العشر الأواخر من رمضان وليلة العيد.

وقال الهيئة في البلاغ ذاته “دعاء نتوجه فيه إلى العلي القدير الذي لا يعجزه شيء بالحفظ والنصر والتثبيت لأهلنا في بيت المقدس وفي فلسطين وبأن ينتقم من الصهاينة المعتدين ومن أعوانهم، وبأن ينصر أمة محمد صلى الله عليه وسلم ويحفظها وأن ينشر السلم والأمن في العالم وأن يرفع عنا الوباء، وباء كورونا ووباء الصهيونية”.

وبينما اعتبرت الهيئة أن هذه الخطوة تأتي نصرة للأهالي بالقدس الشريف وفلسطين الحبيبة ودفاعا عن بيت المقدس والمسجد الأقصى المبارك؛ ناشدت علماء الأمة ودعاتها والمقرئين “أن يفتحوا بثا مباشرا على وسائل التواصل الاجتماعي للدعاء والتأمين، وللصلاة ودعاء القنوت”.

كما دعت الأسر إلى تخصيص وقت للدعاء يؤمّن فيه الصغار والكبار والرجال والنساء عسى أن يوافق الدعاء قلبا طاهرا مستجاب الدعاء فيستجيب الله، موضحة أنه إذا أغلقت الأبواب “فباب الله لا يغلق، وإن كبرت مكائدهم وجحافلهم فالله أكبر، ودعوة المظلوم ليس بينها وبين الله حجاب”.

وأشارت الهيئة إلى أن “الدعاء المقدسي” نصرة لأهلينا في بيت المقدس تريد أن يكون على شاكلة “الإفطار المقدسي” و”المهرجان المقدسي” و”الوقفات المقدسية”.

طالع أيضا  ذ. مشعل: القدس عاصمة سياسية ودينية وروحية وتاريخية وحضارية.. ولا يمكننا التفريط بها