بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على نبي الرحمة سيدنا محمد وعلى آله وصحبه

جماعة العدل والإحسان / المغرب
مجلس الإرشاد

بيان

يواصل الكيان الصهيوني الغاصب انتهاك حرمة الزمان وقدسية المكان بتكرار اعتداءاته الخطيرة على المسجد الأقصى المبارك، وتدنيسه وترويع المؤمنين والمؤمنات المرابطين فيه خلال هذه الأيام المعظمة عند أمة الإسلام. ومما زاد الصهاينة صلفا وجرأة على مقدساتنا الإسناد المادي و المعنوي الذي توفره له أنظمة الخيانة العربية بهرولتها نحو التطبيع السري والعلني وكذا الصمت الدولي في مواجهة الصادقين والأباة من أبناء فلسطين الذين يتصدون بإيمانهم وحده وبصدورهم العارية للهجمات الصهيونية.

إننا نشد وبحرارة على أيدي المقاومة في كل أرض فلسطين، وعلى الأيدي المقدسية المنافحة عن المسجد الأقصى المبارك وعن ممتلكات الحق الفلسطيني في حي الشيخ جراح، ونساند هبتها المباركة في هذه الأيام الفاضلة، ونسأل الله ناصر المستضعفين أن ينصرهم نصرا مبينا. وأن يرحم الشهداء ويعجل بالشفاء للجرحى وبالسراح للأسرى البواسل.
كما نندد وبقوة، بالخطوات المتسارعة من قبل النظام المغربي لترسيم التطبيع وفرضه قسرا على الشعب المغربي الأبي ونخبه الحرة ضدا على كل القيم الإسلامية والإنسانية التي تقتضي نصرة المظلوم والوقوف في وجه الظالم. وفي نفس الوقت نشيد بالأشكال التضامنية المستمرة من قبل المغاربة وقواهم الحية مع فلسطين.
وإننا إذ نحيي كل تضامن من أحرار العالم مع صمود المقدسيين، فإننا نتوجه إلى الأمة جميعا بنخبها ومؤسساتها وجماهيرها أن تهب لإسناد جهاد أهل القدس بكل الأشكال الداعمة والمعبرة على حياة قضيتنا الفلسطينية المركزية في قلوب وعقول ووجدان شعوب الأمة.

وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ، يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُوله، أُولَٰئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ، إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ.

الرباط في 25 رمضان 1442
8 ماي 2021

طالع أيضا  قومة رمضان.. أنواعها وشروطها

محمد عبادي
الأمين العام لجماعة العدل والإحسان