في خطوة ذات دلالات رمزية وميدانية كبيرة، تمكن المقدسيون مساء الأحد من إزالة الحواجز الحديدية التي أقامها كيان الاحتلال الصهيوني منذ بداية شهر رمضان على باب العامود، لمنعهم من الوصول إلى البلدة القديمة والصلاة في المسجد الأقصى. لينطلق المقدسيون والفلسطينيون في أشكال مختلفة من الاحتفال والفرح بهذا النصر الجديد.

وهكذا، امتلأت ساحة باب العامود في القدس ليلا بآلاف الفلسطينيين الذين احتفلوا بإزالة الحواجز الحديدية، ووصف الشبان المقدسيون تراجع قوات الاحتلال وإزالة الحواجز بأنها انتصار للهبة التي قاموا بها على مدى الأيام الماضية منذ بداية رمضان، حيث واجه الشباب المقدسي قوات القمع الصهيوني بكل صلابة وصمود.

وردد المحتفلون الأناشيد، ولوحوا بالأعلام الفلسطينية، ووقعت مواجهات محدودة عندما اقتحمت الشرطة الإسرائيلية الحشود لمصادرة تلك الأعلام.

وأدى آلاف المواطنين صلاتي العشاء والتراويح في رحاب المسجد الأقصى المبارك، وعند الانتهاء منها تجمهروا عند باب العامود، مرددين الهتافات والشعارات الوطنية. وتمكن الشبان المقدسيون من فرض السيادة الفلسطينية وإجبار الاحتلال على إزالة حواجزه التي فشل بفرضها مرة أخرى، ليضاف هذا النجاح إلى نجاحات أخرى في معركة البوابات وباب الرحمة.

وفي وقت لاحق تجددت المواجهات والاعتداءات الصهيونية، فقد اعتقلت قوات الاحتلال الليلة الماضية وفجر اليوم، عددا من الشبان بينهم فتاتان، في مناطق متفرقة بالقدس المحتلة والضفة الغربية، واندلعت على إثرها مواجهات مع قوات الاحتلال ومستوطنيه.

ففي القدس، اختطفت قوات خاصة لجيش الاحتلال “مستعربون”، 4 شبان خلال مواجهات في بلدة بيت حنينا شمال بالقدس المحتلة، رفضا لاعتداءات الاحتلال المتواصلة على المقدسيين في باب العامود. وكانت قوات الاحتلال قد هاجمت مسيرة بيت حنينا، التي خرجت رفضا لإجراءات الاحتلال بحق المدينة المقدسة، تحولت فيما بعد إلى مواجهات في البلدة أطلق خلالها قنابل الصوت والغاز صوب المتظاهرين.

طالع أيضا  ذكرى رحيل "أم الوفاء"

كما اعتقلت قوات الاحتلال فتاتين من منطقة باب العامود بعد الاعتداء بالضرب عليهما بطريقة وحشية، فيما اعتدت بالضرب على فتيات أخريات في محيط المسجد الأقصى. واعتقلت قوات الاحتلال كذلك شابين قرب باب الخليل بالقدس بدعوى مهاجمة الجنود، واعتقلت شاباً آخر في شارع السلطان سليمان بالقدس، واعتدت في وقت باكر من صباح اليوم على عدد من الشبان بالقرب من باب الأسباط.

وبناء على تمكن الشبان المقدسيون مساء الأحد من إزالة جميع الحواجز التي وضعتها قوات الاحتلال في محيط باب العامود بمدينة القدس المحتلة، والتي تسببت باندلاع المواجهات على مدار الأيام الماضية، دعا نشطاء مقدسيون لاستمرار الهبة الشعبية وصولاً لمنع الاحتلال والمستوطنين من اقتحام المسجد الأقصى ووقف عمليات الهدم والتهويد والاستيلاء على المنازل في أحياء القدس.

يُذكر أن مدينة القدس تشهد منذ بدء شهر رمضان، مواجهات يومية مع قوات الاحتلال التي حاولت تفريغ منطقة باب العامود وما حولها من المقدسيين.

وأدت المواجهات مع الاحتلال “الإسرائيلي” خلال الأيام الماضية، إلى اعتقال نحو 100 مقدسي، وإصابة 750 آخرين باعتداءات الاحتلال.

عن المركز الفلسطيني للإعلام وموقع الجزيرة بتصرف.