في شريط قصير جديد نشره قناة بصائر الإلكترونية، قال الإمام المجدد عبد السلام ياسين رحمه الله وهو يتحدث عن شهر رمضان المعظم، إن سياق قوله سبحانه وتعالى: شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدىً لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ كله يتحدث عن رمضان، لكن فجأة تأتي آية تقول: “وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ“. وهنا يُطرح السؤال لماذا؟

يضيف الإمام رحمه الله بالقول إن بعض البلاغيين الذين لا يفهمون عن الله عز وجل يقولون هذا استطراد، أي خروج عن الموضوع، كنا في رمضان وفجأة صرنا وإذا سألك عبادي عني، وعقّب رحمة الله عليه بالقول أن من يفهم عن الله عز وجل، فهو سبحانه يخاطب الناس في أوقات مناسبة برسالة وحيدة تتكرر في القرآن، وهي التذكير بالله عز وجل، وهي ذكر الله عز وجل، وهي تنبيه الناس أن الله عز وجل منا قريب وأنه يجيب الدعاء، لا سيما في رمضان.

 

طالع أيضا  "أوطم" يحذر من وقوع كارثة إنسانية بسبب تدهور حالة الطلبة المطرودين المضربين عن الطعام بأكادير