أعلنت وزارة التربية الوطنية أول أمس الاثنين 19 أبريل 2021 عن تواريخ الامتحانات الإشهادية بدون استثناء من السادس ابتدائي إلى الثانية بكالوريا، في حين أرجأت إصدار الأطر المرجعية لهذه الامتحانات إلى وقت لاحق.

وبينما اعتبر الأستاذ عبد الكريم العلمي رئيس مجلس شورى العدل والإحسان أن تاريخ الامتحانات الذي أعلنته وزارة التربية الوطنية بالنسبة للثانية باك “مفهوم ومتفهم لما لها من تأثير على مسار التلاميذ والتلميذات داخليا وكذا لمن ينوون إتمام دراستهم بالخارج”. شدد في تدوينة له في فيسبوك على أن الأمر نفسه لا يقال عن المستويات الإشهادية الأخرى، مردفا أن الوزارة لجأت فيها إلى “الخيار الأصعب”، باستثناء إذا كانت تهدف بهذا الإعلان فقط إلى التحفيز والتنشيط وإخراج الجميع من الركود، وهو تحفيز يبقى مع ذلك -يقول- “ناقصا ومعلَّقا على أن تظل هذه الامتحانات قابلة للتغيير حسب تطور الوضعية الوبائية ببلادنا”، أضف إلى ذلك “اعتماد أطر مرجعية محينة” تصدر لاحقا.

وفي وقت يأمل فيه العلمي أن تكون “الأطر المرجعية” المنتظرة قادرة على الإبداع والإتقان. أكد أنه من الصعب تصور أطر مرجعية تكفل حق المساواة وتكافؤ الفرص بين متعلمين ومتعلمات تيسّر لهم أن يدرسوا حصصهم كاملة في المؤسسات الخصوصية، وبين تلاميذ وتلميذات كانوا يدرسون مثلا 3 أيام في الأسبوع ويأخذون عطلة 4 أيام.

وقال إن تلاميذ التعليم العمومي “يأخذون بالكاد نصف الحصص المقرّرة”، موضحا أن الأسوأ هو تأثير الأيام الأربعة بدَعتها وفراغها وانشغالاتها الطفولية والشبابية ولمدة سنة كاملة على نفسيتهم وجديتهم في التحصيل في الأيام الثلاثة الأخرى.

وكانت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي-قطاع التربية الوطنية أعلنت موعد إجراء الامتحانات المدرسية الإشهادية الخاصة بالثانوي التأهيلي والإعدادي والابتدائي برسم دورة 2021 في الفترة المتراوحة بين 27 ماي إلى غاية 22 ينيو 2021.

طالع أيضا  سلسلة عبودية القلب | الحلقة 9 | سلامة القلب مقدمة النصر والتمكين