أعلن الصحافي سليمان الريسوني المعتقل بسجن عكاشة بالدار البيضاء، دخوله في إضراب مفتوح عن الطعام، ابتداء من اليوم الخميس 08 أبريل 2021.

خطوة الإضراب المفتوح التي دخل فيها الريسوني جاءت احتجاجا على “اعتقاله التعسفي، وحبسه احتياطيا مدة ما يقارب سنة من دون محاكمة، وفي غياب أدلة تدينه”.

وأكد بيان، نشرته عائلة الريسوني، وتداوله ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعية أن قرار خوض سليمان معركة الأمعاء الخاوية، يأتي كذلك بعد “الظلم الذي طاله، قبل، وبعد اعتقاله، بداية من تهديده، والتشهير به، وبأفراد من عائلته، إلى تمطيط مدة التحقيق التفصيلي، الذي لم ينتج عن أي إدانة ضده”.

سليمان الذي كان يشغل منصب رئيس تحرير صحيفة “أخبار اليوم”، التي توقفت عن الصدور الشهر الماضي، عزم على الدخول في إضراب مفتوح عن الطعام، وسبق له أن خاض إضرابين إنذاريين، احتجاجا على اعتقاله.

وكانت السلطات بمدينة الدار البيضاء، اعتقلت يوم الجمعة 22 ماي 2020، الصحفي المغربي سليمان الريسوني قبل أن يتم تقديمه يوم الإثنين 25 ماي أمام وكيل الملك ليقرر متابعته جنائيا، وأحاله على قاضي التحقيق، لينتهي به المطاف بسجن عكاشة متابعا في حالة اعتقال وانطلقت أولى جلسات التحقيق التفصيلي معه منذ يوم 11 يونيو من العام الماضي.

طالع أيضا  الإسراء والمعراج: ذكرى وعبرة ودعوة