نقل الطالب عمر الطالب رفقة زميله عبد الناصر طوني مساء اليوم الأربعاء 07 أبريل 2021 إلى إحدى مستشفيات مدينة أكادير بعد تدهور حالتهما الصحية إثر خوضهم للإضراب عن الطعام أمام رئاسة جامعة ابن زهر بأكادير بلغ يومه الثالث.

وذكر بلاغ لفرع الاتحاد الوطني لطلبة المغرب أن سبب تدهور حالتهما الصحية يرجع إلى المجهود الكبير الذي بذلاه منذ الليلية الأولى من إضرابهم عن الطعام، ومبيتهم في العراء بعد منعهم من الاعتصام داخل الرئاسة لليلتين متتابعتين.

ووفق البلاغ ذاته فإن أحد الطالبين عمر الطالب سيجري عملية جراحية على مستوى الأذن بعد تضررها خلال الاعتصام الذي فاق 200 يوما.

ووصف البلاغ ما تعرض له معتصم الطلبة في الليلتين الماضيتين من تدخل القوات الأمنية لفضه بـ “الهجوم الوحشي والعنيف”، مستنكرا “الضغوط النفسية والجسدية التي خلفتها عناصر مجهولة تدَّعي صفة السلطات المحلية”.

وأضاف المصدر ذاته أن قوات الأمن “صادرت كل ممتلكات الطلبة المضربين عن الطعام من ماء وسكر وأحذية، ثم أجبرتهم على نقل المعتصم من رئاسة جامعة ابن زهر إلى الشارع في مشهد لا إنساني”.

وحمل البلاغ مسؤولية ما ستؤول إليه الأوضاع لرئاسة جامعة ابن زهر وعمادة كلية العلوم والسلطات العمومية، بما في ذلك سلامة الطلبة المضربين عن الطعام وخاصة الطلبين المنقولين إلى المستشفى.

طالع أيضا  قطاع التربية والتعليم: نرفض استهداف حقوق نساء ورجال التعليم ونندد بمخططات "التطبيع التربوي" مع الكيان الصهيوني