دعا الأستاذ عادل تشيكيطو، الكاتب العام للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان، رئاسة جامعة ابن زهر بأكادير وعمادة كلية العلوم إلى النظر في قضية الطلبة المطرودين “والتفكير في مستقبلهم وفي مصيرهم بمنطق وطني”.

وأوضح تشيكيطو في كلمة له مساء اليوم السبت 3 أبريل 2021، أثناء زيارته لمعتصم الطلبة المطرودين مُرَافَقاً بوفد من المكتبين المركزي والإقليمي؛ أن المنطق الذي ينبغي التصرف به هو مصلحة الطلبة بعيدا عن “الحسابات الضيقة التي يحضر فيها بشكل أساسي الهاجس الأمني”.

وشدد تشيكيطو في كلمته من أمام رئاسة جامعة ابن زهر بأكادير أن الجامعة لا يجب أن تدخل في هذه الاعتبارات الأمنية الضيقة، باعتبارها فضاء للعلم والتكوين والتأطير والتربية.

وعبر المتحدث بالمناسبة باسمه ونيابة عن الوفد المرافق عن تضامنهم مع المطرودين بعد مرور مائتي يوم على اعتصامهم.

وبينما أكد تشيكيطو على “عدالة قضية هؤلاء الطلبة”، جدد الدعوة لرئاسة الجامعة وعمادة كلية العلوم إلى إعادة هؤلاء الطلبة إلى فصولهم وإلى مدرجاتهم من أجل ضمان مستقبلهم من خلال التحصيل العلمي.

طالع أيضا  الشخصية الإحسانية وأهميتها الدعوية