اعتبرت الكتابة الوطنية للاتحاد الوطني لطلبة المغرب أن حملة النظام المغربي “غير المسبوقة” للتطبيع مع الكيان الصهيوني في مجالات عدة، على رأسها قطاع التربية والتعليم، “محاولة يائسة لاستيطان عقول النشء والطلبة من خلال مبادرات واتفاقيات مشبوهة”. لافتةً الانتباه إلى اتفاقية شراكة أعلنت عنها مؤخراً المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بالدار البيضاء مع جامعة تل أبيب الصهيونية.

البيان الذي أصدره الاتحاد اليوم 30 مارس 2021 بمناسبة الذكرى 45 ليوم الأرض الفلسطيني أضاف أن يوم الأرض “فرصة جليلة للعالم كله لمعرفة حقيقة وعدالة القضية الفلسطينية، وكشف غطرسة الكيان الصهيوني المحتل الغاصب للأرض والإنسان، بالقتل والتهجير والتهويد الممنهج، والذي أصبح يهدد هوية وأمن واستقرار المنطقة العربية والإسلامية بكاملها، بعد إعلان الأنظمة عن قرار التطبيع المشؤوم“.

وأكد بيان المنظمة الطلابية أن “الهرولة إلى التطبيع مع الكيان الصهيوني الحاقد في قطاع التعليم العالي، لن يجد أي استجابة من طلاب المغرب الشرفاء“، ومهما حاول المطبعون حجب هذه الحقيقة بحديثهم عن الانفتاح والتقدم العلمي، فإن هذا الأخير -يضيف البيان- لن يتحقق بتطبيع العلاقات مع كيان ثقافته وتوجهاته العلمية والأكاديمية كلها تناقض المبادئ الإنسانية، ومبنية على أساس عنصري، تستهدف السيطرة على الشعوب المستضعفة، وتخريب قيمهم وثقافتهم، وخلق الفُرقة والصراع ليتسنى له التحكم والتسلط وبث أساطيره وخرافاته في الأجيال الحالية والقادمة.

وأعلن الاتحاد عزمه المشاركة في كل الفعاليات الميدانية والإعلامية التي ستنظمها الجبهة المغربية لدعم القضية الفلسطينية وضد التطبيع، كما تشبت بالتضامن المطلق مع “إخواننا الطلاب في الحركة الطلابية الفلسطينية والمنظمات الطلابية الفلسطينية الذين يتعرضون لشتى وسائل القمع وحملات الاعتقال والعنف والترهيب، وإعلاننا الانخراط في الحملة العالمية من أجل العمل في سبيل حرية الطلبة الفلسطينيين الموجودين خلف القضبان“.

طالع أيضا  أنشطة مُوحَّدة ووقفة مركزية أمام البرلمان.. الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع تعلن عن برنامجها ليوم الأرض الفلسطيني

ودعى الاتحاد “كل فضلاء هذا البلد؛ طلابا وأساتذة وكل مكونات المجتمع، إلى التكتل والوحدة من أجل مجابهة الظلم والاستبداد، ومناصرة الحق وطلابه، ودفاعا عن المنظومة التربوية التعليمية المغربية، والحفاظ عليها وحمايتها من الاختراق الصهيوني“، كما دعى “كل هياكل الاتحاد الوطني لطلبة المغرب في جميع الجامعات إلى رصد كل محاولات وخطوات هذا التطبيع، وتنظيم مبادرات وتحركات رفضاً وفضحاً له“.