قام كل من الدكتور عبد الواحد متوكل، رئيس الدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان، والأستاذ حسن بناجح عضو الأمانة العامة وعضو اللجنة الوطنية لمساندة المعطي منجب، بزيارة تهنئة للدكتور والمؤرخ المعطي منجب في بيته بمناسبة الإفراج عنه.

وقد تم الإفراج عن منجب يوم الثلاثاء المنصرم 23 مارس بعدما قضى قرابة الثلاثة أشهر رهن الاعتقال، إذ تم تمتيعه بالسراح المؤقت، المصحوب بإقفال الحدود في وجهه مع سحب جواز سفره، وذلك بعدما أضرب عن الطعام لأزيد من 19 يوما.

وقد تم التأكيد مجددا على أن السراح المؤقت لا يغني عن الإغلاق الكامل للملف وتمتيع منجب وكل أصحاب الرأي والمعارضين والصحافيين ومعتقلي الاحتجاجات بحريتهم التامة وحقهم في ممارسة التعبير والنقد والدفاع عن الحقوق، والكف عن فبركة ملفات المتابعة القضائية وحملات التشويه الإعلامية.

وتأتي زيارة التهنئة والتضامن لتعزز توجه الجماعة المؤازر لكل الأصوات الحرة والشريفة التي تتعرض للتضييق والقمع والمتابعة بسبب آرائها، وبعد مشاركة كل من الدكتور عمر إحرشان والمهندس أبو الشتاء مساعيف في الحفل الذي نظمته وجوه حقوقية وسياسية قبل يومين في بيت منجب احتفاء بسراحه المؤقت، كما جسده حضور الأستاذ بناجح أمام سجن العرجات رفقة فاعلين وحقوقيين لاستقبال منجب لحظة خروجه من السجن.

طالع أيضا  النظام المغربي والبَصْق في وجه الديموقراطية