تنديدا بالاعتداء الصارخ للسلطات المغربية على أساتذتهم، ودعما لهم في مطالبهم، انخرط تلاميذ المغرب، اليوم الإثنين 22 مارس 2021، في عشرات المؤسسات التعليمية في الاحتجاج والتظاهر، رافعين شعارات تطالب باحترام كرامة أستاذتهم وترفض إهانتهم.

الاحتجاجات التي جرت صباح اليوم داخل المؤسسات التعليمية وفي الشوارع العامة، والتي عرفتها عدد من المدن، عبر فيها التلاميذ بشكل بات عن إدانتهم القاطعة للعنف والإهانة التي مارستها السلطة ضد نساء ورجال التعليم في احتجاجاتهم المركزية التي نظموها الأسبوع المنصرم في العاصمة الرباط.

وجاءت صرخة التلاميذ بالتزامن مع الإضراب الوطني الذي يخوضه الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد بجميع الأسلاك التعليمية، من يومه الإثنين 22 مارس إلى الأربعاء المقبل، والمصحوب بأشكال احتجاجية إقليمية، استمرارا في نضالهم من أجل “إسقاط مخطط التعاقد والإدماج في أسلاك الوظيفة العمومية”.

وجاء هذا الاحتجاج الجديد للتنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، وسط دعم كبير من النقابات التعليمية وتعاطف شعبي واسع خاصة بعد اعتداء السلطة عليهم أثناء ممارستهم حقهم المشروع في الاحتجاج السلمي؛ فقد دعا التنسيق النقابي الثلاثي، المكون من الجامعة الوطنية للتعليم والجامعة الحرة للتعليم والنقابة الوطنية للتعليم، إلى إضراب وطني إنذاري يوم غد الثلاثاء 23 مارس احتجاجا على المس بكرامة نساء ورجال التعليم.

ومن جهته ساند قطاع التربية والتعليم لجماعة العدل والإحسان مختلف الدعوات الصادرة عن النقابات التعليمية، لخوض إضراب وطني تنديدا بقمع السلطة لأسرة التعليم ودفاعا عن الحقوق المشروعة لمربي الأجيال.

طالع أيضا  حللت أهلا يا رمضان الخيرات