أقدمت السلطات الأمنية، يومه الجمعة 12 مارس 2021، على منع الوقفة الاحتجاجية التي دعت إلى تنظيمها اللجنة الوطنية للتضامن مع معتقل الرأي المعطي منجب، المضرب عن الطعام في معتقله منذ 8 أيام.

الوقفة التي كانت تعتزم اللجنة تنظيمها أمام مبنى البرلمان، تأتي تنديدًا للاعتقال التعسفي لمنجب و”للمطالبة بإطلاق سراحه الفوري، وذلك بالتزامن مع استمرار إضرابه عن الطعام المُمتد منذ الخميس 4 مارس 2021، مما يشكل خطرًا على صحته وحياته، وهو الذي يعاني من عدة أمراض مزمنة“.

 ومنعت قوات الأمن التي طوقت بشكل مكثف المباني والمداخل المحيطة بالبرلمان، وصول المحتجين إلى مكان الوقفة، وأصرت على دفع وطرد المتضامنين الحاضرين مع منجب، رغم التزامهم بكل التدابير الوقائية.

يذكر أن المعطي منجب يبلغ من العمر 59 سنة، وهو مؤرخ وحقوقي. يعمل أستاذا باحثا في معهد الدراسات الإفريقية بجامعة محمد الخامس بالرباط، وهو كذلك كاتب عمود منتظم في جريدة “القدس العربي”، بالإضافة إلى تعاونه المنتظم مع مجموعة من الصحف والدوريات الوطنية الدولية. وهو رئيس جمعية الحرية الآن المعنية بالحريات الإعلامية.

طالع أيضا  د. الريق: علماء المغرب ضد خيانة فلسطين إلا "النشاز"