جماعة العدل والاحسان
القطاع النقابي
قطاع الجماعات الترابية – الدار البيضاء

بيان حول فاجعة طحن عامل النظافة بالبيضاء

بألم يعتصر القلب، تلقينا الخبر الأليم والمروع، الذي ذهب ضحيته ليلة الأربعاء 10 مارس 2021 بمقاطعة الفداء بالدار البيضاء عامل النظافة السيد أنس بن داودة، والذي يبلغ من العمر 24 سنة، وهو أب لابنتين أصلحهما الله تعالى؛ حيث سحبته آلة عصر النفايات بعد أن صعد مجبرا لردم وتكديس بقايا أزبال بأرجله، بعدما أعاقت تثبيته لحاوية قمامة كان ينوي إفراغها في جوف الشاحنة.

ويشاء المسؤولون في هذا البلد أن يستمر نزيف المال والبشر، بسبب جشع أرباب شركات التدبير المفوض والمناولة مقابل ضعف تأهيل المجالس المنتخبة التي تقف عاجزة أمام تطبيق كناش التحملات نظرا لغياب هيئة مستقلة تتكلف بمهام الخبرة والتنسيق والتتبع واليقظة، ليدفع الثمن عمال النظافة، الذين يشتغلون في ظروف غير إنسانية، وفي غياب شروط الصحة والسلامة والحماية، وبأجور جد هزيلة.

إن ما يجري ويدور في فلك شركات التدبير المفوض والمناولة، من قصور وتعطيل للخدمات وتلاعب بأرواح وأرزاق العمال، ليفرض على الدولة إعادة النظر في هذا النمط من التدبير الذي أفقد كل طموح لدى الجماعات في تعبئة مواردها وتحقيق تنمية أكبر وأعدل.

إننا في قطاع الجماعات الترابية لجماعة العدل والإحسان بالدار البيضاء، وبعد وقوفنا على الفاجعة بكل أسى وحزن نعلن ما يلي:
– تعازينا الحارة لعائلة شهيد لقمة العيش والحكرة في مصابهم، وتوجهنا إلى العلي القدير بالدعاء أن يتقبله عنده من الشهداء.
– مطالبتنا بتحديد المسؤوليات عن الحدث، وعن الوضع المزري لشغيلة الجماعات وعمال التدبير المفوض.
– تحميلنا المسؤولية الكاملة للدولة عن ما آلت إليه أوضاع هذه الشريحة الاجتماعية.
– إدانتنا سياسة التفقير والتهميش والإهانة والحكرة التي أفضت إلى الوضعية الاجتماعية المزرية لفئة عمال النظافة، الذين يواجهون الموت وخطر الإصابة بشتى الأمراض والأوبئة دون تقدير لجهودهم.

طالع أيضا  الإمام عبد السلام ياسين كاتبا.. مقاصدية التأليف وبراعة الكتابة

الخميس 11 مارس 2021