بمناسبة الذكرى الثانية لتشميع بيت الأستاذ منير ركراكي، عضو مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان، وتأكيدا على مبدأ التضامن والتآزر الحقوقي، زار وفد من اللجنة الحقوقية وشبيبة العدل والإحسان بفاس البيت المشمع في نفس المدينة.

المتضامنون اطلعوا بجلاء على انتهاك السلطة المحلية في فاس لحق الملكية الخاصة للأستاذ منير ركراكي وأسرته، دون إشعار سابق ودون الاستناد على حكم قضائي، في خرق سافر لمقتضيات الدستور المغربي وللقوانين المواثيق الجاري بها العمل.

 

كما شجبوا واستنكروا بشدة منع السلطات الأمنية بالقوة السبت الماضي زيارة بعض الهيئات السياسية والحقوقية المحلية للبيت المشمع منذ فبراير 2019.

وفي نهاية الزيارة تواصل الوفد مع مواطنين من الحي، توضيحا للانتهاك الذي تعرض له جارهم في بيته ووضعهم في صورة حقيقة أمر البيت المشمع، وتوضيح رؤية جماعة العدل والإحسان في هذا الملف والتعريف بمظلوميتها.

طالع أيضا  في محراب العـشر